عاجل..الافراج عن الناشط رشدي العولة والاحتفاظ برفيقه رهن السجن

أصدرت محكمة الاستئناف بالدار البييضاء مساء اليوم حكمها في ملف الناشطين “رشدي العولة” و”أيمن الحداد” الذين كانا اعتقلا في شهر فبراير من سنة 2013، وهكذا حكمت على رشدي بسنتين سجنا نافذا وهو ما يعني أنه استنفذ مدة محكوميته بالنظر الى تاريخ اعتقاله، فيما حكم على أيمن الحداد بأربع سنوات سجنا.

وكانا رشدي وأيمن عضوين في حزب الطليعة كما عرفا بنشاطهما في حركة 20 فبراير، واعتقلا شهر فبراير 2013 بتهمة “التهجير السري” وهي التهمة التي ظلا يقولان عنها أنها مفبركة فقط تروم الانتقام منهما نظير نشاطهما في حركة 20 فبراير.

وأفادنا بعض رفاق رشدي أنهم في طريقهم لاستقباله من امام بوابة السجن بعد صدور الحكم. ولنا عودة للموضوع

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.