عاجل: الإدارة العامة للأمن الوطني تلتمس تحريك دعوة عمومية ضد الشاهد في قضية وفاة “كريم لشقر” والحقوقي علي بلمزيان يصرح لـ”أنوال بريس” ….

علمت الجريدة الإلكترونية “أنوال بريس” أن الإدارة العامة للأمن الوطني  تقدمت بشكاية مباشرة عبر دفاعها تلتمس من رئيس المحكمة الإبتدائية الزجرية  بالدار البيضاء تحريك دعوة عمومية بناءً على “بلاغ كاذب بوجود جريمة لم تحدث” حسب ادعاء الشكاية .

وفي تصريح لرئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالحسيمة الأستاذ علي بلمزيان لـ”أنوال بريس” أكد أن الإدارة العامة للأمن الوطني تتابع كل من الشاهد الرابع في قضية مقتل الراحل “كريم لشقر” ربيع الأبلق و الزميل حميد المهدوي مدير الموقع الإلكتروني “بديل.أنفو” بتهم : “السب والقذف وإهانة مؤسسة عمومية وبلاغ كاذب على حدوث جريمة وفاة لم تحدث”.

وأضاف نفس المصدر أن الشكاية تحاول تكييف التهم بناءً على فصول القانون الجنائي بدل قانون الصحافة، كما تطالب الإدارة العامة للأمن الوطني عبر محاميها كل من الشاهد ربيع الأبلق والموقع الإلكتروني “بديل.أنفو” بـ أداء تعويض قدره25 مليون سنتيم لكل واحد منهما مع الإكراه البدني في الأقصى.

وقال علي بلمزيان رئيس الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان أن هذه الشكاية تدخل في إطار عملية الضغط من أجل طي القضية نهائيا، فيما الجمعية ما زالت تنتظر من الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بالحسيمة التوصل بمختلف الوثائق المتعلقة بوفاة “كريم لشقر” ويتعلق الأمر أساسا بالتشريح الطبي للضحية و المحضر الإخباري للضابطة القضائية بالحسيمة وكذلك تقرير الفرقة الوطنية ، هذا مع العلم أن جهات حقوقية أخرى توصلت بذات الوثائق بشكل عادي فيما يتم التعامل مع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بنوع من الحذر لأسباب مجهولة مع العلم أنها تمتلك نفس الصفة المخولة للهيئات الحقوقية الأخرى.

وأضاف بلمزيان أن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تطالب بالإجاية على أسئلة دقيقة أولها: لماذا تم اسقاط الشاهد الرابع من المحضر الإخباري للضابطة القضائية بالحسيمة.؟ ثانيا: يتعلق بالتماطل في عدم الإفراج عن التحليلات الطبية والتشريح الطبي حول علامات الجروح البادية على وجه الضحية للتأكد ما إذا كان فعلا بحدوث خدوج ناجمة عن السقوط أم بآثار للضرب .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.