عائلة معتقلي حراك الريف بسجن طنجة 2 تتنفس الصعداء برفع الابلق إضرابه عن الطعام وحالة الأصريحي المطمئنة

تنفست عائلات معتقلي حراك الريف القابعين بطنجة الصعداء بعد تعليق المعتقل ربيع الأبلق إضرابه عن الطعام الذي وصل لليوم 41، بعدما استجاب لهيئة أعضاء الدفاع، التي قدمت من الدار البيضاء لإقناع هذا الأخير بتعليق إضرابه عن الطعام.
ونقل ربيع الأبلق رسالة للرأي العام حملها وفد الدفاع الذي زاره والمشكل من سعيدة الرويسي ، والزهرة المرابط، وعبد الاله الفشتالي، وأسماء الوديع “أعلن لكل المتضامنين معي وكل من أصر على مناشدتي لتعليق الإضراب عن الطعام ولكل شرفاء هذا الوطن ممن ساندوني و آزروني في محنتي ولجمعية المحامين بالمغرب على التوصيات الجريئة التي انبثقت عن مؤتمرها الأخير المنعقد بمدينة فاس ولكل رفاقي في المعتقل … أنني قررت تعليق هذا الإضراب و أبعث تحياتي وشكري للجميع وأقول لكم نحن نحب الحياة ولكننا لا نخشى الموت” .
بينما ما يزال المعتقل محمد الأصريحي بمستشفى “دوق ديدوفار” (سوق البقار) يتماثل للشفاء، وفي انتظار استكمال الكشوفات الطبية اللازمة، بعد المضاعفات الناتجة عن خوضه للاضراب عن الطعام.
وفي اتصال مع الدكتور محمد الأشقر الذي يتابع حالته الصحية عن قرب، وذلك بتنسيق مع الفريق الطبي الذي يسهر على حالة محمد الأصريحي، هذا الفريق الطبي الذي قام بالتدخل الطبي الواجب فور نقله من سجن 2 بطنجة، ويتابع الفريق الطبي حالته الصحية حتى يتأكد من وضعه الصحي بشكل كامل.
بدورها عواطف الأصريحي شكرت الفريق الطبي على كل المجهودات، وكل من وقف وتدخل من أجل إنقاذ حياة محمد الأصريحي والوقوف مع العائلة في محنتها، على أمل انفراج نهائي ، وذلك بحرية المعتقلين تقول أخت الأصريحي.
وستتم الزيارة المرتقبة بعد فك الإضراب عن الطعام صباح يوم الخميس 2 ماي، وذلك بشكل جماعي لأول مرة بسجن طنجة ، استجابة لمطلب المعتقلين، بعدما كانت إدارة السجن قد قامت بتوزيع الزيارة على ثلاث أيام، وتقسيم عائلات المعتقلين على ثلاث مجموعات.

جابر الخطيب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.