عائلات المعتقلين بسجن الحسيمة تشكل لجنتها وتؤكد دعمها اللامشروط لمطالب الحراك

شكلت عائلات معتقلي الحراك المتواجدين بسجن الحسيمة والمرحلين منه لجنة لمواكبة وتتبع قضية ابنائهم المعتقلين، في أفق تنسيق الجهود مع لجنة معتقلي الحراك المحلين الى سجن عكاشة بالدار البيضاء لتوحيد العمل وتشكيل لجنة موحدة.

وقال بيان صادر عن الجمع العام الذي انعقد بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بتاريخ 27 غشت أن اللجنة تشكلت من الاسماء الاتية:
نادية الشيخ، حنان الحاكي، ميلودة الإدريسي، مهدية أفقير، كريم أمسيرو، محمد الهاشمي، حسن أزرقان، بوبكر الجوهري، علي الشيخ، عدنان أعنيسي، كمال بلوطي، عبد الغني البوكري، جمال المحدالي، عبد الإله الحاكي، سعيد بنزيك.

كما عبر ذات البيان عن تضامن العائلات المطلق مع “عائلات الشهداء (محسن فكري، عماد العتابي، عبد الحفيظ الحداد)، ومطالبتها بالكشف عن حيثيات استشهادهم ومحاسبة الجناة”، كما أدان البيان “الاعتقالات التعسفية التي طالت أبناءها، وما تزال مستمرة إلى يومنا هذا، ومتابعتهم وفق محاضر مفبركة على المقاس”. وطالب البيان السلطات المعنية “بالإفراج الفوري عن كل معتقلي الحراك الشعبي المعتقلين بمختلف سجون العار، مع محاسبة كل مسؤول ساهم في محنتهم هاته بشكل مباشر أو غير مباشر”.

وسجل بيان العائلات “تضامنها المطلق مع المعتقلين السياسيين في باقي مناطق المغرب على خلفية تضامنهم مع معتقلي الحراك الشعبي بالريف.” وأكد على دعمها اللامشروط لمطالب الحراك الشعبي بالريف.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.