طنجة..العماري،احميدي ومورو يحذرون من خطورة تقليص “لارام” لرحلاتها وينتقدون صمت بوليف

في بيان مشترك استنكرت كل من الجماعة الحضرية لطنجة وغرفة التجارة والصناعة والخدمات وغرفة الصناعة التقليدية بطنجة، إقدام شركة الخطوط الملكية المغربية على تقليص رحلاتها التي تربط عاصمة البوغاز بعدد من من المدن والعواصم الأوروبية، هذا القرار غير المبرر -حسب البيان- من شأنه أن ينسف الرهانات الكبرى على مشروع طنجة الكبرى.

وأضاف البيان المشترك الذي توصلنا في الجريدة الإلكترونية “أنوال بريس” بنسخة منه أن هذا القرار لا يستهدف القطاعات الاقتصادية ذات الصلة المباشرة بالنقل الجوي بالمدن الأوروبية فقط، وإنما يضرب في العمق مصالح مدينة طنجة وتطلعاتها التنموية الراهنة والمستقبلية.

واستغرب الموقعون على البيان بشدة صمت محمد نجيب بوليف الوزير المنتدب لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك المكلف بالنقل بعد اتخاذ هذا القرار المجحف في حق مدينة طنجة التي ينتمي إليها والتي انتخبته ساكنتها سنة 2011 للدفاع عن مصالحها.

المؤسسات الرسمية الثلاث دعت شركة الخطوط الملكية المغربية للطيران إلى التراجع الفوري عن هذا الإجراء الذي يضر بمدينة طنجة و بمصالحها الحيوية، مؤكدة أن الإستمرار في هذا الإجراء الذي دخل حيز التنفيذ منذ فاتح نونبر الجاري، سينعكس سلبا على مختلف القطاعات ، مما يتنافى مع رهانات النهوض بالسياحة وفق رؤية 2020، وعلى ترويج المنتوج الاقتصادي الوطني في الخارج، وخدمة مغاربة العالم؛ هذا فضلا عن المعاكسة الواضحة للمشاريع التنموية الضخمة التي يتضمنها برنامج طنجة الكبرى.

وكانت “لارام” قد أصدرت قرارا يقضي بإلغاء وتقليص الخطوط الجوية التي تربط مدينة طنجة بعدد من المدن والعواصم الأوروبية، حيث تم إلغاء الخطوط التي تربط مطار ابن بطوطة ببرشلونة ومدريد ولندن، وتقليص الخطوط التي تربطه ببروكسيل وأمستردام من ثلاث رحلات إلى رحلة واحدة في الأسبوع، والتي تربطه بباريس من أربع خطوط إلى خطين.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.