طنجة..البشير العبدلاوي  يتسلم  مهامه بشكل  رسمي،  ويشيد بتجربة  المجلس الجماعي السابق.

جرت  مساء يوم الثلاثاء ثاني وعشرين شتنبر  الجاري،  بمقر  الجماعة  الحضرية  لطنجة، عملية تسليم  السلط بين  العمدة  المنتهية  ولايته فؤاد  العماري،  والعمدة  الجديد  محمد  البشير  العبلاوي.

فقد  اعتبر  فؤاد  العماري خلفه  العبدلاوي  الذي  يعرفه  منذ عشر سنوات  كفاعل  جمعوي  بمدينة  البوغاز، ولمدة  خمس  سنوات كرئيس لفريق  العدالة  والتنمية  بمجلس مدينة ذات  البحرين،  والذي  أبان  عن  تجربة  كبيرة، مقرونة  بالحكمة والتبصر، القادر على  مواصلة  المشوار الذي بدأه  المجلس  الفارط، وخيرا فعلا  العبدلاوي  بتطعيم  مكتبه بكل من عبد  السلام العيدوني وعبد  النبي مورو، وهي  رسالة  سياسية واضحة  في  نظر العماري.

واعتبر العماري تنصيب  خلفه  العبدلاوي عمدة على  المدينة بالتزامن مع الزيارة  الملكية  للمدينة،  وكذا لتواجد الرئيس  الفرنسي فرانسوا  هولاند  كذلك بها،  بمثابة   فأل  خير  عليه، للنجاح  في مهامه المستقبلية.

من  جهته  اعتبر العمدة  الجديد  محمد  البشير العبلاوي،  إشراك   كل  من عبد  النبي مورو وعبد  السلام العيدوني  إلى  تركيبة  مجلس مدينة طنجة الحالي، بمثابة  تعبير  صادق  عن  نجاح واستمرارية  تجربة  التسيير الجماعي  للمجلس المنتهية  ولايته،  والمبتدئ في مجموعة  من  المشاريع  التنموية  الكبرى بمدينة  البوغاز، منها  ما أنجز،  ومنها  ما  هو  في  الطريق إلى  الانجاز،  كمشروع طنجة  الكبرى المحتاج إلى مبادرة  قوية من  لدن  الجميع.

وأبرز  العبدلاوي بأن طنجة  عرفت  طفرة  نوعية  في  المستويات  الاقتصادية  والاجتماعية،  لذلك  يلزم  على  مجموعة  من  المتدخلين،  سواء الاقتصاديون أو  الفاعلين  الجموعويين، أو النخب  الجامعية، أو  رجال الإعلام، وضع  اليد  في  اليد و العمل من  أجل  النهوض بالمدينة لتصبح  من أحسن  المدن  المغربية. وأكثر  جمالا وحضارة على مستوى النمو  الديمغرافي،سيما  والمدينة عرفت  عناية  خاصة  من  طرف صاحب  الجلالة الملك  محمد  السادس. وطلب  من  الله  في ختام  كلمته  التوفيق  في  مهامه المرتبطة  بتقديم  الخدمات للمواطنين.

وقد  تمت  تلاوة محضر تسليم  السلط، الخاص بتسلم العمدة  الجديد،  على  بعض  المعطيات  الخاصة  بالجماعة  الحضرية  لطنجة، و المتعلقة بالموارد  البشرية، والموارد  المالية، فالأملاك  العقارية،  ثم الأدوات  والمعدات، فالعربات  والآليات، فضلا  عن الالتزامات و الاتفاقيات والعقود  المختلفة، دون  إغفال  المنازعات  القضائية، في  حين  تبقى  وثائق  الحالة  المدنية وسجلات  تصحيح الإمضاء ومطابقة نسخ  الوثائق الأصلية تحت  إشراف  رؤساء المقاطعات  الأربع التابعة  للجماعة  الحضرية لطنجة.

وحضر عملية تسليم  السلط أعضاء المجلس  الجماعي الجدد، وبعض ممثلي  الأحزاب  السياسية بالمدينة،  وفعاليات أخرى جمعوية  وغيرها.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.