طمس معالم آثرية لمسجد تاريخي في آسفي والمقاول يقول “لوحو علي زبل”

أدت عملية إصلاح وترميم “ مسجد المقاومة “ التاريخي بمدينة اسفي إلى طمس معالمه، بعدما أقدم المقاول المشرف على المشروع يوم الأربعاء 13ماي بإعطاء أوامره لإقتلاع رخام تاريخي من المسجد ورميه على الطريق، بشكل عشوائي ودون اعتبار لرمزيته التاريخية وما يحمله من معالم عريقة ومعمارية فريدة، الأمر الذي أثار غضب ساكنة المدينة العتيقة بآسفي وعدد من الفاعلين الجمعويين،

وبادرت فعاليات جمعوية في المدينة العتيقة، بإخبار المفتشية الجهوية للمباني التاريخية والمواقع بهذه الواقعة، وقالت مصادر مطلعة لـ “ أنوال بريس “ أنه قد تم الاتصال بالمقاول من طرف فعاليات جمعوية لتنبيهه بضرورة المحافظة على هذا الرخام فأجابهم بـ “لوحو علي الزبل” و “سيرو دوها في راسكم”، مما اثار حفيظة الساكنة وعدد من المهتمين بالمجال.

ويُعتبر مسجد المقاومة التاريخي والذي يحمل عدة أسماء منها “ المسجد الفوقاني، المسجد الصغير” أحد أهم وأبرز المعالم التاريخية و الدينية بالمدينة العتيقة، فقد تم تشيده في فترة السلطان محمد بن عبد الله ويتميز بمكانة خاصة لدى ساكنة المدينة العتيقة و بخصوصية معمارية فريدة، جعلته من أهم دور العبادة بالمدينة.

11297702_10204350034250986_931195463_n

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.