طرد عمال GREIF MAROC بطنجة يكشف زيف شعار الحق النقابي المضمون دستورا

تكررت إجراءات الطرد والتوقيف مباشرة بعد الإعلان عن مكتب نقابي بأحد الشركات والمؤسسات الخاصة بطنجة، “أسواق السلام” ، “Atento”.. وأخيرا وليس آخرا مصنع Greif” maroc “بالمنطقة الحرة كزناية.
فمباشرة بعد تأسيس مكتب نقابي منضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل يوم 3 ماي 2014 والذي صادف يومه السبت، يتفاجأ أغلب أعضاء المكتب بتوقيفهم على دفعتين يوم الإثنين، تسعة عمال صباحا والإحدى عشر الآخرين بعد انتهاء ساعات عملهم، والمسوغ جاهز وأصبح يستعمل في كل حالات الطرد ضد العمال النقابيين، وذالك بتسليمهم إشعار “بتوقيف احترازي مؤقت (مؤدى عنه) والسبب جاهز أيضا( الأخطاء الجسيمة)، ليبلغوا بعد مدة أربعة عشرمن توقيفهم بإشعار الفصل النهائي من دون حتى التعويضات المذكورة في قرار التوقيف.

GREIF maroc2

GREIF maroc2
شركة Greif maroc الأمريكية الأصل والمتوفرة على فروع بعدة دول، بدات نشاطها بطنجة16-04-2012 بحوالي 40 عامل، واختصت في صناعة أكياس السلع (Big bag).
وتحكي عاملة ممن شملهم الطرد كيف انطلقت الشركة في البداية، بحيث كان هناك نوع من التواصل بين العمال والإدارة، كما كانت الشركة تمنح بعض التحفيزات والامتيازات وإن كانت بسيطة من قبيل منح مادية عن المردودية المرتفعة والتغذية والتعويض عن عدم الغياب.

GREIF maroc1
لكن تقول نفس المتحدثة لأنوال بريس مباشرة مع بداية توسع الشركة خلال سنة 2013وإضافة عمال جدد، تم الاستعانة بمستشارين قانونيين وإداريين لهم باع بمدينة طنجة في الإجهاز على حقوق العمال. فأصبحت تفرض الساعات الإضافية بشكل إجباري وغيرها من القرارات التعسفية.
محمد أمغار ومراد صدقي والمتابعين قضائيا بتهمة تحقير مفوض قضائي والتحريض وعرقلة حرية العمل صرحا لأنوال بريس على أن اعتصامهم أمام المعمل جاء بعد استنفاذ كل المساعي الأخرى، بحيث لم يكلف ممثل الشركة نفسه حضور اجتماع اللجنة الإقليمية للبث في القضية، واكتفى محامي الشركة في اللقاء الثاني بتبليغ اللجنة على أن الشركة متشبثة بقرارها.

GREIF maroc3
وأمام إصرار العمال على الاستمرار في اعتصامهم أمام المصنع، تم الاستعانة ببلطجية أمن خاص لترهيب العمال والعاملات من اجل فك الاعتصام. لكن خلال المرة الثانية تم تطويق اعتصامهم من قبل قوات الدرك والقوات المساعدة ومحاولة فك إخلاء المكان من دون سابق إنذار يقول مراد صدقي.

GREIF maroc5
وعن الأفق النضالي لانتزاع حقوقهم المشروعة يقول محمد أمغار، أنه سوف يتم التصعيد في الأشكال النضالية سواء من قبل العمال ضحايا الطرد أو الآخرين. لكن المتحدث وإن حيى مجموعة من الفعاليات الحقوقية والنقابية في دعمهم عبر أنوال بريس، لكنه يتسائل من جهة أخرى عن سبب تراخي المكتب الجهوي للاتحاد المغربي للشغل في دعم مطالبهم وحقهم في العمل النقابي كما حصل مع عمال أسواق السلام.
يذكر أن greif الأمريكية تتوفر على مصنعين بتركيا، ويخوض أكثر من 1600 عامل إضراب مفتوح تجاوز الشهرين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.