طرد عمال من شركة فيتاليس للنقل بتطوان والإدارة في قفص الاتهام

اْقدمت شركة فيتاليس للنقل بتطوان فرع شركة city bus التي عهد لها بتسيير قطاع النقل الحضري العديد من المدن و من بينها تطوان، على طرد 4 عمال بمصلحة الميكانيك بالشركة رغم اْن بعضهم قضى اْزيد من سنة و نصف منذ بداية اشتغال الشركة في اطار التدبير المفوض لقطاع النقل الحضري بالمدينة.

و رغم اْن هؤلاء العمال يشتغلون ليلا و في شروط تنعدم فيها كل الامكانيات المادية و اللوجيستيكية و اْيضا شروط الصحة و السلامة في المراْب البلدي الذي تستغله الشركة بل ان اْغلب العمال يشتكون من غياب ابسط الحقوق المنصوص عليها في مدونة الشغل ومنها ورقة الاداء والحد الاْدنى للأجور بالإضافة الى اشتغالهم اكثر من الساعات المنصوص عليها متحدينا في دلك كل القوانين الجاري بها العمل …

وصل عدد عمال المراْب الى 15 عاملا يشتغلون صباحا و مساءا في حين يتجاوز اْسطول الشركة 89 حافلة و في حالات ميكانيكية سيئة رغم اْن السلطة المفوضة(رئيس الجماعة محمد ادعمار) وعد ساكنة تطوان في اكثر من مناسبة بحافلات جديدة تليق بساكنة المدينة و هو مالم يتحقق الى اليوم، رغم كل هاته الظروف المجحفة والحاطة بكرامة العمال، فان ادارة الشركة قد اتخدت اجراءا في تحد صارخ كل القوانين و دون سابق انذار الى طرد العمال التي تربطهم بالادارة عقود عمل ،فقد قرر مدير الشركة بتطوان (العلوي) و بطرق النصب و التحايل على القانون باخطار هؤلاء العمال الاربعة و بشكل فردي واحالتهم للعطلة السنوية رغم اْن بعضهم لم يكمل سنة من العمل وبدون اْجر و لمدد مختلفة تتراوح بين 8 اْيام و 15 يوما في وقت تحرم الشركة عمالها من سائقين ومكانكيين من العطل والعطلة السنوية في ضرب واضح لقانون الشغل،..
مرغمة هؤلاء العمال بالتوقيع على و هو ما استجاب له هؤلاء ليتفاجؤوا بالأمس لدى حلولهم بالشركة للاستفسار حول التسبيق بالأجر الشهري الذي يستفيذ منه اْغلب العمال باْنهم موقوفون عن العمل بل اْن بعضهم اتصل به اْحد المفوضين القضائيين لإعلامه بكونه قد غاب عن العمل منذ اسبوع و اْن شركة قررت فصله بناء على ذلك.

فارضة شروط العبودية عليهم في غياب تام لقناة تنظيمية تدافع على العمال وقادرة على مواجهة والتصدي لمثل هده الاجراءات التعسفية التي تفرضها الادارة على المستخدمين الدين يعملون بشركة النقل ..

للاشارة ان كرامة العمال تهان بشكل يومي مما خلق جوا من الاحتقان و نتيجة تسلط الادارة على العمال الدين يتعرضون وبشكل يومي (سائقين،عمال ميكانيك و الصيانة،…) لكل انواع الاستغلال والاستعباد ..

يشار اْن الشركة عمدت في بداية هذا الشهر الى اقتطاع اْكتر من 500 درهم من اْجور العمال لشهر مارس دون أي سند قانوني مما دفع بالعمال بالتهديد بالاحتجاج و التوقف عن العمل احتجاجا عن تلك الاقتطاعات فكان رد فعل الادارة سريعة باحالة زملائهم للعطلة دون سابق انذار تم الطرد في النهاية..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.