طالب مُضرب عن الطعام بسجن وجدة يصارع الموت ورفاقه يحتجون

 

احتشد زوال الخميس 21 ماي  أمام بوابة السجن المحلي بوجدة عشرات من رفاق الطالب المعتقل “يوسف أرقايد” للتنديد بوضعه الصحي جراء الإضراب المفتوح عن الطعام  والضغوطات التي تمارسها إدارة السجن لتوقيف الإضراب وعدم تقديمه الإسعافات الأولية له على إثر إغماءه نتيجة الإضراب عن الطعام.

الوقفة دعا إليها فصيل الطلبة القاعديين الذي ينتمي إليه “أرقايد” الذي دخل في إضراب عن الطعام منذ 11 ماي بعد 5 أشهر بدون محاكمة رفقة معتقل آخر كريم الشعل.

يذكر أن الحرم الجامعي بوجدة عرف اقتحاما من طرف القوات العمومية يوم 22 دجنبر 2014 وعلى إثره اعتقل  الطالب القاعدي”يوسف أرقايد”، وحسب  رفاقه فقد تم دهسه أمام باب كلية الآداب حيث كان متوجها لمتابعة دروسه (الأدب الإنجليزي) ونقل آنذاك إلى مستشفى الفارابي لتلقي العلاجات (9 غرزات على مستوى الرأس) ومن هناك نقل مباشرة إلى السجن ومتابعته بتهم “الإعتداء على القوات العمومية “، ولم يتم لحد الآن محاكمته بعد تأجيلها أكثر من مرة. وانضم إلى الإضراب كذلك الطالب “كريم الشعل” المعتقل ضمن ذات الملف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.