ضغط رهيب على النشطاء الذين تم استدعاءهم للكف عن المشاركة في الاحتجاج وعدم الكشف عما دار في الاستجواب

أفادنا بعض النشطاء الذين تم استدعاءهم من طرف الشرطة القضائية بالحسيمة انهم تعرضوا لضغط رهيب من أجل الكف عن المشاركة في الاحتجاجات الشعبية التي تعرفها المنطقة.

كما شمل الضغط والترهيب نشاطهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وهناك من النشطاء من حذروهم من الاستمرار في نشر تدوينات عن الحراك الشعبي، وارغموهم أن يوقعوا التزاما بهذا الشأن.
ولم تقف اساليب الضغط عند هذا الحد فقط، بل افادنا ناشط رفض الكشف عن هويته أنه يتم ارغامهم على توقيع التزام يلتزمون بموجبه أن لا يخبروا النشطاء الاخرين ولا وسائل الاعلام ولا احد عما دار اثناء مثولهم امام الشرطة في كوميسارية الحسيمة.

هذا ويعيش بعض النشطاء حالة نفسية متذمرة نتيجة الترهيب الذي مورس عليهم، وتساءل احد النشطاء امام ما تعرضوا له: هل نحن في دولة القانون أم اننا امام قانون الغاب، القوي يفعل ما يشاء بالضعيف.

ويذكر أن العديد من النشطاء في الحسيمة وامزورن توصلوا باستدعاءات من الشرطة القضائية تدعوهم للحضور الى الكوميسارية لامر يهمهم، قبل أن يكتشفوا انه مطلوب منهم توقيع التزام بعدم المشاركة مجددا في الاحتجاج، وبعدم اخبار اي كان بما حدث أثناء الاستجواب.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.