ضحى أغريبي تتفوق على سلمى رشيد خلال حفل فني بتطوان

  نظمت شركة شباب بروديكسيون مساء يوم السبت 7 فبراير 2015، بقاعة الأفراح جنان بلاص بتطوان، الدورة الأولى لتطوان فاشيون ويك (tetouan fachion week ).

شهد الحفل عرض للأزياء من إبداع كل من المصممات، هند أسلمان وديد مارتين، والتطوانية ليلى مرون، إضافة إلى المصممة المتخصصة في الزي التقليدي سعاد ايمهدى، وكذا مريم خشابي.

وعرفت الأمسية تكريم كل من الفاعل الجمعوي رشيد الميموني، باعتباره رجل السنة بالمدينة، لما قدمه في الميادين الاجتماعية، كمؤسس وعضو لمجموعة من الجمعيات، والرياضية، بتقلده لرئاسة المغرب التطواني في السنوات القليلة الماضية. والنائبة البرلمانية عن التجمع الوطني للأحرار سميرة القاسمي باعتبارها امرأة السنة، التي توصف بالسيدة الحرة.

تخلل الحفل  فقرات غنائية للنجم اللبناني وسام أمير، دون إغفال المشاركة المميزة للنجمة الصاعدة التطوانية “ضحى أغريبي” ذات الرابعة عشرة ربيعا، التي أدت أغنية Iwill always love للمطرب ويتني هوستون Whitney houston أرغمت جل الحضور على الوقوف تصفيقا، بحكم أدائها المميز وصوتها القوي، موجهة بذلك رسالة ضمنية للمسؤولين التطوانيين خاصة والمغرب عامة، بكون البلد يتوفر على طاقات مهمة في المجال الفني وغيره من المجالات، تنقصها فقط الدعم و التأطير والتوجيه، باعتبار الفن في الوقت الراهن أضحى صناعة، يتطلب أموالا طائلة، وشركات إنتاج كبرى.

وتبقى اقوي لحظات الأمسية الحضور الوازن للمطربة الشابة الذائعة الصيت سلمى رشي خريجة برنامج أراب أيدول في نسخته الثانية، التي اعتبرت مدينة الحمامة البيضاء مدينتها الثانية، بعد البيضاء، لهذا السبب جعلتها تعترف بحضورها للمرة الألف للمدينة ولو عن طريق المزح، قبل  أن تباغت بتصحيح من قبل الحاضرين بكون زيارتها لا تتعدى المرتين فقط.

في حين تخلفت عن الحضور في آخر لحظة المنشطة وعارضة الأزياء ليلى الحديوي، رغم إدراج اسمها وصورها في ملصقات الحفل. لأسباب مادية صرفة.

وقد عبرت هناء شباب لشكر مديرة الدورة بكون الحفل حقق المبتغى منه في دورت الأولى، رغم بعض الهفوات البسيطة التي سيتم التغلب عليها في الدورات المقبلة، معتبرة الهدف من النشاط لا يقتصر على الجانب الفني فقط بل تمت ملامسة الجوانب الاجتماعية والثقافية بمدينة تطوان. بطريقة مباشرة، أو غير مباشرة،معتبرة نجاح الدورة الأولى يرجع أساسا للمساهمين فيه، سواء اللجنة المنظمة، و المشاركين فيه من فنانين ومصممات وعارضات، وكذا للجمهور التطواني الذواق لكل عمل إبداعي وفني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.