ضحايا المنع في المغرب يؤسسون إئتلافا جمعويا لمواجهة وزارة الداخلية

إلتأمت حوالي 12 منظمة حقوقية وإعلامية وثقافية أول أمس الخميس لتدارس خطة المرافعة ضد التضييق المستمر على أنشطتها بالمغرب.
وأطلقت عدة قيادات جمعوية وفعاليات حقوقية مبادرة ”تجميع ضحايا” المنع بالمغرب من أجل تسطير برنامج ترافعي موحد في ظل الحرب الضروس التي تقودها وزارة الداخلية ضد عدة جمعيات مدنية. وينتظر أن تنشر الجمعيات المجتمعة بمقر الـAMDH مساء الخميس 25 يونيو بيانا مشتركا يعلن إعادة تشكيل إئتلاف وطني للممنوعين بالمغرب.
وتعرضت عدة جمعيات مدنية لمنع أنشطتها من طرف السلطات وحرمان بعضها من وصول الإيداع القانونية، ”فريدوم ناو” المبادرة إلى تشكيل إئتلاف لضحايا المنع بالمغرب، والتي لم تسلم من ” المنع والحرمان” من حقها في وصل الايداع القانوني، استنكرت وفق بيان مجلسها الإداري المنعقد بالرباط يوم الجمعة 29 ماي 2015، ” تمادي الدولة في سياستها القمعية الممنهجة ضد الحريات مستهدفة الحركة الحقوقية الفاعلة والمستقلة”، منذ التصريح، الذي وصفه البيان ب” السيء الذكر” الصادر عن الحكومة المغربية، في شخص وزير الداخلية يوليوز الماضي، وحذرت فريدوم ناو ”من التردي الخطير في سياسة الدولة اتجاه الجمعيات الحقوقية المغربية والدولية”.
ودعى المجلس الإداري لمنظمة فريدوم ناو: ”إلى تشكيل جبهة من الإطارات والهيآت المستهدفة من سياسة التضييق والحصار للتضامن وتنظيم الفعل المشترك لمواجهة هذه الحملة التعسفية للدولة ضدها، والترافع من أجل احترام الحقوق والحريات والدفع بالدولة إلى تنفيذ واحترام ما التزمت به أمام المنتظم الدولي وأمام الشعب المغربي” حسب تعبير البيان.
هذا وتصاعدت حملة التضييق على أنشطة الجمعيات الحقوقية والإعلامية بالمغرب، ما جعل عدد من المنظمات الدولية تدق ناقوس الخطر على وضعية الحقوق والحريات بالمغرب.

منع AMJI من تنظيم دورة تكوينية كان سيؤطرها علي أنوزلا بطنجة

اعتقال أب حاول التخلي عن طفليه بالمحطة الطرقية لطنجة