صورة بنكيران منحنيا أمام الملك والهمة تثير عاصفة من التعليقات الساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع صورة يظهر فيه بنكيران منحنيا وكأنه في وضعية محرجة في احدى اللقاءات التي تمت على هامش المجلس الوزاري الذي انعقد يوم أمس بمدينة طنجة.

ويعد هذا المجلس اول لقاء رسمي يجمع بنكيران والملك ومستشاره فؤاد عالي الهمة بعد الاحداث التي تواترت مؤخرا منذ تسريب خبر غضبة ملكية عن بنكيران وما تلاها في خطاب العرش وبلاغ الديوان الملكي الذي صدر ضد تصريحات نبيل بنعبد الله، وهو البلاغ الذي كان يتكلم بصيغة “اياك اعني فاسمعي يا جارة”، فبقدر ما كان موجها الى نبيل بنعبد الله كان يستهدف ايضا بنكيران ويحذّره من الاستمرار في الحديث عن التحكم في حملته الانتخابية.

بعض المعلقين على شبكات التواصل الاجتماعي عبروا عن سخريتهم من مسكنة بنكيران وهو في حضرة التحكم، كما تفنن بعضهم في تسجيل بعض الملاحظات الساخرة، مثل قولهم أن لحية الملك تبدو أطول من لحية بنكيران، في اطار المزايدة الدينية بين امير المؤمنين وامين عام الحزب الاسلامي الذي يترأس الحكومة المنتهية ولايتها. وبعضهم شبه  وضع بنكيران امام الملك والهمة بذاك التلميذ الذي لم ينجز تمارينه وجلس ينتظر بكل خوف عقاب استاذه.

ومن جهة أخرى، لُوحظ خلو خطاب امين عام حزب البيجيدي في افتتاح حملته الانتخابية من الحديث عن التحكم، اذ لم ترد هذه الكلمة ولو مرة واحدة في خطاب بنكيران الذي امتد لما يقارب الساعة من الزمن، في الوقت الذي كانت خطبه فيما سبق يأخذ فيها الحديث عن التحكم حيزا كبيرا، بل بعض تصريحاته وخطبه كانت مكرسة كلها للحديث عن التحكم وما يترتب عنه ممارسات، وكذا عزمه على الوقوف في وجه هذه الممارسات.

ويبقى السؤال هل انحناء بنكيران مجرد “تقية” حتى تمر العاصفة، ام انه فعلا اخذ بتحذير الملك وأسقط الحديث عن التحكم من حملته الانتخابية؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.