صلاة العيد في طنجة وسط اجراءات جديدة خلفت ارتباكا في صفوف المصلين

شهدت صلاة العيد بمدينة طنجة اجراءات جديدة قامت بها وزارة الاوقاف إذ ألزمت اغلاق مجموعة من المساجد في وجه المصلين وفرضت مساجد معينة تم فيها تجميع صلاة العيد، وقد كانت الساحة المجاورة لمسجد السورين المكان الخاص بإقامة صلاة العيد رسميا والتي حضرها كبار مسؤولي السلطة في المدينة والمنتخبون، كما شهدت الساحة توافد الالاف من المصلين لأداء صلاة العيد، وكانت سلطات المدينة شرعت في تهيئة الساحة لاستقبال المصليين منذ أمس.

وقد خلف قرار مندوبية وزارة الاوقاف امتعاض الساكنة خاصة أؤلئك الذي لم يكن في علمهم تغيير مكان الصلاة وتجميعهم في مكان بعينه، رغم الوصلات الاشهارية في الاذاعة وبعض وسائل الاعلام وكذا تطرق الخطباء  للموضوع في خطبة الجمعة الأخيرة، لكن ثمة العديد من الساكنة لم يكن بعلمهم هذا التغيير فتفاجأوا به عندما قصدوا مساجد احيائهم ووجدوها مغلقة في وجوههم، كما أنهم لم يستحسنوا هذا الخطوة حيث كانوا قد ألفوا صلاة العيد مع جيرانهم وأبناء احيائهم حيث يتبادلون التهاني والتحايا ووجدوا أنفسهم هذه السنة يصلون العيد وسط عدد كبير من المصلين القادمين من مختلف الاحياء.

IMG_0055IMG_0056 IMG_0053

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.