صراحة رئيس الحكومة مستحبة…غير أنها ناقصة

لطيفة البوحسيني
في إطار الصراحة الصادقة والشفافية مع المغاربة، يقر السيد رئيس الحكومة أن حكومته لم تقم بما يلزم فيما يتعلق بقضايا التعليم والتشغيل. إذ ورغم كل المحاولات، يقول السيد بنكيران، فإنها لم ترق إلى مستوى الطموحات والتطلعات….وانتظارات الشعب المغربي.

بالتأكيد، فإصلاح التعليم مثلا ليس بالأمر الهين والسهل، خصوصا وقد راكم من العيوب والمفاسد ما يجعل إصلاحه صعبا وغير متيسر….فقط، السيد رئيس الحكومة، كان لزاما عليكم أن تبدؤوا وتقوموا بالخطوة الأولى في مدة الخمس سنوات هذه، لتليها الخطوة الثانية فيما بعد، خصوصا وأنكم متأكدون من عودتكم بعد أن تحصلوا على الأغلبية في الانتخابات المقبلة.

كنتم السيد رئيس الحكومة بهذه الطريقة، ستدشنون عهدا إصلاحيا يحسب لكم ولصالحكم…ولن تحتاجوا معه إلى تدبيج الخطب لإقناع المغاربة، لأن منجزاتكم ستتكلف بذلك.

غير أنكم سيدي رئيس الحكومة، فضلتم مقابل عجزكم هذا، أن تمرروا رؤيتكم وفلسفتكم وما ترونه مناسبا للفئات الكادحة من شعبنا…وفي هذا لم تتوانوا وأظهرتم حنكة وقوة وإرادة حقيقية.

فضلتم أن تمرروا قوانين تكرس العبودية والاسترقاق لأطفال وطفلات الفقراء من أبناء هذا الوطن وشرعنتم قانونيا للسخرة…وكرستم رؤيتكم لما ترونه مناسبا للفتيات، والقرويات منهن على الخصوص…أي أن يبقين خزانا لخدمة الأسياد….وأن يتزوجن في سن مبكرة…انسجام ما بعده انسجام.

تقومون بذلك وأنتم تعرفون جيدا أن هذا الوضع سيعاد إنتاجه لتبقى شرائح واسعة خارج دائرة المواطنة ودائرة الحق ودائرة تكافؤ الفرص.

في إطار الصراحة الصادقة مع المغاربة، كفوا السيد رئيس الحكومة عن تغطية عجزكم في التصدي للقضايا الحيوية بوجود العفاريت والتماسيح، وبالتذكير أن الملك هو رئيس الدولة وكأنه سر لا يعرفه إلا المطلعون على خبايا الدولة….قولوا الحقيقة…اعترفوا أن تكافؤ الفرص في التعليم ليست أولوية بالنسبة لكم.

كفوا عن المغالطات والتغليط، بالضبط لأن ممارستكم بينت بالملموس أنه حينما يتعلق الأمر بقضايا تشكل عمق قناعاتكم فأنتم تنجحون في تمريرها والدفاع عنها بل وتستأسدون على من يخالفونكم الرأي، ولا تأبهوا بالعفاريت ولا التماسيح ولا حتى برئيس الدولة…وتفرضوا رأيكم باستعمال كل الأساليب، الديمقراطية منها وغير الديمقراطية.

كفى من المغالطات…تحدث بصراحة كاملة غير منقوصة سيدي رئيس الحكومة …فأنت تعرف جيدا أنك لا تؤسس لرؤيتك انطلاقا من مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص بين كافة المغاربة…الفقر في فلسفتكم هو قضاء وقدر وهو ما يجعل أولوياتكم منصبة على تكريس الوضع القائم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.