صحافيون في وقفة أمام ولاية الأمن بطنجة: “كرامة الصحفي أولا”

1941444_597783323645653_1150963877_o

نظم عشرات الصحفيين مآزرين بعدد من نشطاء حقوق الإنسان وفعاليات شبابية ومدنية مساء اليوم وقفة احتجاجية صامتة أمام ولاية الأمن بطنجة ضد التضييق على الجسم الصحافي بالمدينة،وذلك عقب التحقيق الذي قامت به الشرطة القضائية مع حمزة المتيوي الصحفي بجريدة “المساء” ومدير موقع إلكتروني محلي أحمد أكزناي ومطالبته بالكشف عن هوية مصادره، وذلك على خلفية نشر اليومية في عدد نهاية الأسبوع لخبر يفيد بصدور مذكرة بحث دولية في حق أحد المتورطين في الهجوم المسلح على ناقلة أموال بطنجة يوم 24 فبراير الماضي.

المحتجون رفعوا يافطات تحمل شعارات مختلفة منها: “لعلمكم… الصحافي لا يسأل عن هوية مصادره”، “كرامة الصحفي أولا” ، “أنا صحافي ولست مخبرا”، أمام تواجد مكثف للقوات العمومية بمحيط مقر الولاية ، كما شكلت حاجزا لمنع أي اقتراب من باب الولاية.

1614170_597783936978925_1611811605_o

وبعد مرور حوالي ساعة من الزمن على بداية الوقفة، أنهى المحتجون وقفتهم بكلمة ختامية للصحافي حمزة المتيوي الذي اعتبر أن الوقفة عبارة عن رسالة واضحة مفادها أن الصحافي عمله نشر المعلومات الدقيقة والصحيحة وإيصالها للمواطن وليس التخابر، معتبرا أن مطالبة الصحافي بالكشف عن هوية مصادره غير مقبول أخلاقيا ومهنيا وقانونيا، وأن تلاحم وتكتل الصحافيين قد نجح في إبلاغ “من يهمه الأمر” أن الصحافي “لا يهان وكرامته أولا”.

1394662219IMG_5388

1900750_597784026978916_576414109_o 13946621551394661869IMG_5390

1899915_10201608603763262_410456243_n10003435_10201608611603458_826848289_n

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.