شغيلة البنك الشعبي (ا.م.ش) تلتئم للنهوض بأوضاعها التنظيمية والمهنية

نظمت الجامعة الوطنية للابناك بالمغرب المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل باموزار يومه السبت 20 دجنبر 2014، ابتدءا من الساعة التاسعة والنصف صباحا، يوما دراسيا لفائدة اطر ومستخدمي البنوك الشعبية تحت شعار “تقوية التنظيم سبيلنا لتحسين أوضاعنا المهنية“، وقد أشرف الكاتب العام الجهوي للجامعة الوطنية للابناك ، رفقة أعضاء الأمانة الجهوية للاتحاد المغربي للشغل بفاس، على أشغال هذا اليوم الدراسي الذي تميز بمناقشة تجربة الاتحاد المغربي للشغل داخل القطاع البنكي، اليات التنظيم، كما تم الوقوف خلاله على تردي الأوضاع والاحتقان الاجتماعي بعموم الفروع المحلية والجهوية عبر التراب الوطني وما وصلت إليه وضعية أسرة البنك الشعبي من تراجع على المستويات المادية والمعنوية.

و تميز هذا اليوم الدراسي بنقاش عميق ومستفيض و بناء، حيث دعت جل المداخلات إلى توحيد الصفوف داخل الاتحاد الغربي للشغل وإلى فرز تمثيلية مهنية ديمقراطية، و ذلك في إطار تعاقد واضح مع شغيلة البنك الشعبي، وتغليب طابع التضامن والتآزر من أجل الدفاع عن المطالب المادية والاجتماعية المشروعة وتطوير الأداء المهني وخلق شروط علاقات منصفة وعادلة مع إدارة المؤسسة، دون تهميش أي طرف، و إيقاف مسلسل اللعب على التناقضات.
وقد خلص اليوم الدراسي الى تكثيف الجهود للعمل على تخليق الحياة النقابية داخل مؤسسة البنك الشعبي، مع التشديد على العمل لأجل الشغيلة بما يتناسب مع انتظاراتها و ليس لاستخدامها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.