شركة”G4″ لنقل الأموال تطرد العمال الذين تعرضوا للسطو بطنجة

تم طرد عمال شركة الأمن التابعين ل “G4” الذين كانوا مكلفين بنقل الأموال من بنك المغرب للوكالة البنكية وتعرضت ناقلتهم للسرقة من قبل العصابة التي لم يظهر لها أثر، ولم يستطع الأمن فك لغز السرقة بالرغم من الاستعراضات الامنية الاخيرة بمدينة طنجة.

الشركة الامنية الخاصة، وحسب أحد العمال الضحايا الذي تعرض لجروح أثناء عملية السرقة، تعمل على فك عقدتها بالعمال المتواجدين لحظة الحادث وتحملهم مسؤولية ماحصل، فأشعرتهم بتصفية عقدتهم التي كانت الشركة تجددها كل سنة مع العمال المعنيين.

أحد عمال الأمن الخاص الذي عاش الحدث تحدث لمصادر أنوال بريس للضغوطات والترهيب الأمني الذي تعرض له وما زال منذ وقوع حادث السرقة، كما أن زميله الذي أصيب في ساقه وبعد خروجه من المصحة الخاصة بالدار البيضاء وعودته إلى طنجة لم تقبله أي مصحة لتضميد جراحه.

حادث السرقة الذي عرفته مدينة طنجة مؤخرا، يغفل جانب المعاناة التي يعانيها العمال المطرودون الذين تواجدوا عند وقوع عملية السرقة بحسب ما ذكروه لمصادر أنوال بريس، وعلى أن الجميع يعمل على تجاهل ملفهم العادل، وإبراز مدى استغلال الشركة لحقوقهم، واشتغالهم في ظروف غير مؤمنة، وما حصل يؤكد ذالك يقول أحد العمال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.