شركة” سيدي علي أولماس” مستعدة لخفض أثمانها بشروط

بعد ثلاثة أسابيع من المقاطعة، خرجت إدارة شركة أولماس للمياه المعدنية المنتجة لمياه “سيدي علي” التي تشملها المقاطعة، عن صمتها معبرة عن واستعدادها المشروط من أجل إعادة النظر في أثمنة منتوجاتها ، شريطة أن تخفض الحكومة من الضريبة على القيمة المضافة من 20 إلى 7 %.

وحسب بلاغ صادر عن الشركة جاء فيه “ارتأت الشركة أخذ الوقت للإنصات والتحليل بالشكل والكيفية اللازمة لتطلعات وانتظارات المواطنين الأعزاء، ولاسيما زبناء سيدي علي الأوفياء، الذين وضعوا ثقتهم فينا جيلاً بعد جيلٍ”.

وأضاف البلاغ أن هذه “الوضعية أبرزت إلى حد كبير مدى حجم الصعوبات التي تواجهها الأسر المغربية أمام ارتفاع تكاليف المعيشة. كما أن مسألة القدرة الشرائية تعتبر واحدة من القضايا التي تستأثر كثيرا باهتمامنا داخل شركة أولماس للمياه المعدنية. لذلك اتخذنا قرار عدم الزيادة في أثمنة بيع منتوج سيدي علي بكافة أحجامه منذ سنة 2010، على الرغم من التضخم المتواصل الذي شهده المغرب وارتفاع تكلفة الإنتاج في سائر مراحلها: المواد الأولية والطاقة والأجور والضرائب”.

يذكر أن حملة المقاطعة مستمرة لمنتوجات الشركات الثلاث: سنطرال سيدي علي إفريقيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.