شد الحبل بين “البام”و”البيجيدي”يرجئ منتدى الشباب بطنجة إلى أجل غير مسمى

أجلت فعاليات  الدورة الثانية لمنتدى  أيام  الشباب، المنظم  من لدن مؤسسة  المتوسط  للشباب بشراكة مع  الجماعة الحضرية  لطنجة، حوالي 24 ساعة من وقت انعقاده يومي 17 و18  مارس  الجاري، تحت موضوع: الاقتصاد  والسياسة كعامل لادماج الشباب، وبحسب  مشروع البرنامج  المسطر، فقد برمجت في الندوة الافتتاحية المعنونة بالاقتصاد والمقاولون  الشباب، مشاركة  شخصيات  وازنة  يتقدمهم  وزير  التشغيل والشؤون الاجتماعية عبد السلام  الصديقي، مامون بوهدهود الوزير  المنتدب المكلف بالمقاولات  الصغرى والمتوسطة، حذيفة امزيان رئيس  جامعة  عبد  المالك  السعدي، فضلا  عن مدراء كل  من  وكالة  تنمية الأقاليم  الشمالية، والوكالة  المكلفة  بتشغيل الكفاءات  بجهة طنجة  تطوان،  وأسماء أخرى.

أما الندوة  الثانية ضمن  اليوم الثاني  من المنتدى  فبرمج الأمين  العام  لحزب الاستقلال حميد شباط، ونبيلة  منيب الأمينة  العامة  للحزب  الاشتراكي الموحد، وحكيم  بنشماس رئيس المجلس  الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، وبعض البرلمانيين الشباب عن مدينة  طنجة.

فبينما بدا  الحديث والنقاش في الاوساط المهتمة بمدينة  البحرين  عن أشغال  المنتدى، وازاه  الاستعداد المتواصل  للجهة  المنظمة، لكن  هذا الأمر  قوبل  بالرفض من قبل بعض الوجوه المحسوبة على  العدالة  والتنمية، معتبرة النشاط  يخدم أجندة   سياسية  بعينها، فقد  طلع  أحد الأعضاء  البارزين في  العدالة  والتنمية بطنجة، على  صفحته  الفايسبوكية بفقرة تضمنت الوعيد  الشديد لشبيبة حزب الاصالة  والمعاصرة، لسرقة أفكار  تكتل جمعيات  طنجة، المتجلي  في  أيام  الشباب، متوعدا برفع  التكتل لدعوى   قضائية، ضد  من  سولت  له  نفسه  المس بأفكاره ومشاريعه.

لتستمر فصول النزاع لمدة أسبوع كامل تنتهي ببلاغ صادر عن مؤسسة  المتوسط  للشباب، باعتبارها جهة  منظمة لمنتدى  أيام  الشباب، تعلن  فيه  التأجيل  إلى  الأشهر  القادمة، معتذرة  فيه  لكل  المتدخلين  والضيوف والشباب،  محملة المسؤولية  لفندق  سولازور  بطنجة، المستقبل  للنشاط،  بكون  هذا الأخير  أخل بوعده  من خلال عدم الاستعداد الكافي انسجاما  مع  قيمة ونوعية  ضيوف  المنتدى.

لكن مصادر  من  بعض  مسؤولي فندق سولازور أكدت  بكون  التحجج  بهذا الموضوع  لا  أساس له من  الصحة، باعتبار القيمين  على  الفندق  شرعوا  في  التحضير للنشاط ما  يربو  عن الثلاثة أشهر، نظرا  لدفع  الجهة  المنظمة  للفندق 30 في  المائة  من القيمة  المتفق  عليها سلفا،  فضلا عن  كون طبيعة  الفنادق في جل  بقاع  العالم  تتوخى  إرضاء الزبناء إرضاء شموليا.

مؤسسة المتوسط للشباب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.