شبيبة “الاشتراكي الموحد” تقلب الطاولة على قيادتها وتتهمها ب”الإنتقائية” في تعميمها على الملتحقين بCGT

دام الاجتماع الوطني الاستثنائي للمكتب الوطني لشبيبة الحزب الاشتراكي الموحد “حشدت” لأزيد من ثمان ساعات وسيستمر في انعقاده صباح يوم الأحد 15 فبراير، واختصر النقاش بين أعضاء المجلس حول نقطة جدولية وحيدة مرتبطة بتعميم المكتب السياسي للحزب بخصوص الملتحقين بنقابة كميرة الحديثة النشأة الكونفدرالية العامة للشغل CGT، وكيفية الرد عليه من قبل المكتب الوطني للشبيبة.
وأكدت مصادر عليمة ل”أنوال بريس” إن الشبيبة غاضبة من القرار وتعتبر ارتباط “حشدت” بالخط السياسي للحزب وليس بالقيادة “المكتب السياسي”، كما أن التعميم كان انتقائيا ويستهدف الكاتب الوطني للشبيبة ولم يتطرق ل “نورالدين جرير” عضو المجلس الوطني للحزب وأحد قيادات CGT ومؤسسيها.
وقامت بعض فروع الحزب الاشتراكي الموحد بعقد جموعات عامة لمناقشة التعميم الأخير للمكتب السياسي الذي اعتبر الالتحاق بنقابة كميرة خط أحمر لارتباطها بحزب البام حسب التعميم الحزبي على أعضائه.
وسيعقد المكتب السياسي اجتماع مستعجل الأحد 15 فبراير، وهو آخر أجل حدده التعميم المذكور للانسحاب من نقابة CGT المثيرة للجدل داخل أعضاء الحزب وشبيبته.
وحسب نفس المصادر سيصدر بلاغ عن المكتب الوطني للشبيبة سيحدد موقفه من النقابة والتعميم الصادر عن المكتب السياسي للحزب الذي منع الاشتغال بهذه النقابة الجديدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.