شبيبة “الاشتراكي الموحد” تصدر بيانا تنتقد فيه قيادتها وتدعوها الى تحمل مسؤوليتها السياسية

انتفضت الشبيبة الحزبية للاشتراكي الموحد على ما آلت اليه وضعية الحزب، معلنة رفضها للأساليب البائدة التي تعمل على الحد من استقلاليتها، مع دعوتها المكتب السياسي لتحمل مسؤوليته السياسية الكاملة أمام التطورات الأخيرة،ومطالبته في الوقت نفسه بالضغط على المركزية النقابية (كدش) للتدخل و تحمل مسؤوليتها في الدفاع عن الطبقة العاملة، حسبما جاء في بيان لها اليوم.

وتداول المكتب الوطني لحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية(حشدت) في اجتماعه الطارئ،المنعقد يومي 14-15 فبراير من الشهر الجاري، بمقر الحزب الإشتراكي الموحد بالقنيطرة،المستجد المتعلق بالشأن النقابي،خصوصا بعد إصدار المكتب السياسي للحزب الإشتراكي الموحد التعميم الداخلي المسرب الى وسائل الإعلام و الذي يجبر فيه مناضلي الحزب على الإستقالة من الكونفدرالية العامة للشغل،أو طردهم من الحزب في أجل سبعة أيام.

وأكدت “حشدت” في بيان توصل الموقع بنسخة منه على ضرورة عمل المكتب السياسي على إستكمال المقررات التنظيمية للمؤتمر المتعلقة بالعمل الجماهيري و في مقدمتها المسألة النقابية و ذلك عبر تنظيم الندوة الوطنية المعلقة بخصوص العمل النقابي،حتى تصبح خلاصاتها ملزمة وموجهة للجميع، كما توقف المكتب الوطني على حجم المعاناة التي يعانيها نقابيو ورزازات،أمام الصمت الرهيب الذي تنهجه مركزيتهم النقابية ( ك د ش).

كما أعلنت حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية تشبثها بالخط السياسي العام للحزب الإشتراكي الموحد، مع دعوتها المكتب السياسي بتفعيل المقررات التنظيمية الصادرة عن للمؤتمر الوطني الثالث من خلال تنظيم الندوات الوطنية المعلقة. منتقدة في الآن ذاته توجهات القيادة في تعاملها بانتقاقية مع القضايا الحساسة على حد ذكر البيان.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.