شبيبات تجمع اليسار الديمقراطي بطنجة تدعو إلى أجل جبهة يسارية تقدمية ضد النظام المخزني والقوى الرجعية

10482755_553077051469093_829328705_n

توصلنا ببلاغ من “شبيبات تجمع اليسار الديمقراطي” بطنجة صادر يوم الأربعاء 18 يونيو عقب الإجتماع الذي انعقد بمقر الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، وقد تطرق البيان إلى جملة من القضايا وطنيا ومحليا.

فعلى المستوى المحلي،سجلت شبيبات تجمع اليسار الديمقراطي،استمرار ساكنة مدينة طنجة في معاناتها اليومية من جراء تردي الخدمات العمومية و الاجهاز على حقهم في الاستفادة منها (الصحة-التعليم-السكن-الشغل-النقل-النظافة…)،كما ان ساكنة مدينة طنجة أصبحت تعيش على إيقاع الغلاء المتزايد الذي صار قدرا محتوما مع ارتفاع الصاروخي في المواد الاستهلاكية(الخضر،الفواكه،اللحموم…)و أيضا في كل من قطاع الماء و الكهرباء و قطاع العقار،إذ أصبح العقار بمدينة طنجة متحكم فيه من طرف لوبيات متخصصة،مما تزيد من تعقيد أزمة السكن بالمدينة.
كما توقفت شبيبات تجمع اليسار الديمقراطي على الطرد التعسفي الذي تتعرض له العاملات و العمال بشكل يومي و مستمر و ذلك تحت أعين السلطات المحلية،التي تحمي المصالح الذاتية للباطرونا من أجل مزيد من إغنائهم،مقابل التنكر التام للطبقة العاملة التي تعيش الهشاشة و الفقر و التهميش.

أما على المستوى الوطني، فقد سجلت شبيبات الأحزاب الأربعة استمرار “النظام المخزني الرجعي بطبيعته اللاشعبية و اللاديمقراطية” و الخادم الطيع للدوائر الإمبريالية العالمية في نهج سياسة القمع و الإعتقال و التعنيف و ضرب حرية التعبير و قمع كل الإطارات المناضلة و الأصوات الحرة (حركة 20 فبراير-الإتحاد الوطني لطلبة المغرب-الجمعية الوطنية لحاملي الشهادات المعطلين بالمغرب-الأطر العليا-نقابيو ورزازات،صحافيون……………)، في الوقت الذي تمعن فيه حكومة الواجهة بقيادة “عبد الإله بنكيران” في نهج سياسة ضرب القدرة الشرائية للمواطنين و المواطنات و تجميد رواتبهم، والاجهاز على المكتسبات التاريخية لأبناء الشعب المغربي.

نـص الـبـلاغ:

شبيبات تجمع اليسار الديمقراطي بطنجة

شبيبة النهج الديمقراطي، الشبيبة الطليعية، منظمة الشباب الإتحادي، حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية                    

   بــــــــــــــــــــلاغ
التأمت شبيبات تجمع اليسار الديمقراطي بطنجة يوم الأربعاء 18 يونيو 2014 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل في إطار اجتماعاتها الدورية ،حيث تم التداول مباشرة بعد المصادقة على جدول الأعمال في مجموعة من القضايا ذات البعد المحلي و الوطني.
فعلى المستوى المحلي،سجلت شبيبات تجمع اليسار الديمقراطي،استمرار ساكنة مدينة طنجة في معاناتها اليومية من جراء تردي الخدمات العمومية و الاجهاز على حقهم في الاستفادة منها (الصحة-التعليم-السكن-الشغل-النقل-النظافة…)،كما ان ساكنة مدينة طنجة أصبحت تعيش على إيقاع الغلاء المتزايد الذي صار قدرا محتوما مع ارتفاع الصاروخي في المواد الاستهلاكية(الخضر،الفواكه،اللحموم…)و أيضا في كل من قطاع الماء و الكهرباء و قطاع العقار،إذ أصبح العقار بمدينة طنجة متحكم فيه من طرف لوبيات متخصصة،مما تزيد من تعقيد أزمة السكن بالمدينة.
كما توقفت شبيبات تجمع اليسار الديمقراطي على الطرد التعسفي الذي تتعرض له العاملات و العمال بشكل يومي و مستمر و ذلك تحت أعين السلطات المحلية،التي تحمي المصالح الذاتية للباطرونا من أجل مزيد من إغنائهم،مقابل التنكر التام للطبقة العاملة التي تعيش الهشاشة و الفقر و التهميش.
بالاضافة إلى تردي الوضع الأمني بالمدينة و عدم تحمل السلطات الأمنية مسؤوليتها في الجرائم التي تتعرض لها الساكنة بشكل يومي،و استمرار نهج سياسية التعنيف المادي و المعنوي و سياسة القمع و الاعتقال و تبخيس نضالات المواطنين.
وبالمقابل مازالت نضالات الشعب المغربي مستمرة متجسدة في حركة 20 فبراير التي عبرت عن أشكال بطولية من الصمود و الكفاح في وجه غطرسة النظام القائم حتى تحقيق مجتمع الحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية.
أما على المستوى الوطني، فيستمر النظام المخزني الرجعي بطبيعته اللاشعبية و اللاديمقراطية و الخادم الطيع للدوائر الإمبريالية العالمية في نهج سياسة القمع و الإعتقال و التعنيف و ضرب حرية التعبير و قمع كل الإطارات المناضلة و الأصوات الحرة (حركة 20 فبراير-الإتحاد الوطني لطلبة المغرب-الجمعية الوطنية لحاملي الشهادات المعطلين بالمغرب-الأطر العليا-نقابيو ورزازات،صحافيون……………)، في الوقت الذي تمعن فيه حكومة الواجهة بقيادة “عبد الإله بنكيران” في نهج سياسة ضرب القدرة الشرائية للمواطنين و المواطنات و تجميد رواتبهم، والاجهاز على المكتسبات التاريخية لأبناء الشعب المغربي.
وبناءا عليه فإننا في شبيبة تجمع اليسار بطنجة نعلن للرأي العام المحلي و الوطني ما يلي:
– تنديدنا بالتعنيف و الترهيب النفسي الذي تعرضت له الرفيقة”وفاء شرف” المناضلة في صفوف شبيبة النهج الديمقراطي بطنجة و المناضلة بالجمعية المغربية لحقوق الإنسان و كافة أنواع القمع التي تواجه بها نضالات الجماهير الشعبية.
– تنديدنا بالعنف و العنف الطلابي بالجامعة المغربية، و تحميلنا النظام المخزني و كل القوى الرجعية المتواطئة معه مسؤولية ما يقع في الجامعة المغربية من أجل إفراغها من محتواها العلمي و النضالي،و ذلك عبر عسكرة الجامعة و ضرب في مجانية التعليم .
-دعوتنا إلى المشاركة و التعبئة و الدعم بشكل كبير من أجل إنجاح محطة تخليد ذكرى انتفاضة 20 يونيو بالدار البيضاء سنة 1981 و التي دعت لها حركة 20 فبراير بمدينة طنجة يوم الجمعة 20 يونيو 2014 على الساعة السابعة مساءا بساحة التغيير بني مكادة.
– تهنئتنا لمعتقلي مسيرة 6 أبريل على حصولهم على السراح المؤقت الذي فرض على الدولة المغربية، و تهنئتنا المعتقلين الأربعة للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب على فرض إخلاء سبيلهم بعد ما ثم اعتقالهم على خلفية مشاركتهم في المعركة الوطنية التي تخوضها جمعيتهم بالرباط.
-مطالبتنا بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين بالمغرب(طنجة-القصر الكبير-القنيطرة-الدار البيضاء-ورزازات…).
– مطالبتنا بالكشف الحقيقة الكاملة في جريمة اغتيال الشهيد أيت الجيد محمد بنعيسى، و معاقبة كل الجناة المتورطين في اغتياله بشكل مباشر أو غير المباشر، و رفضنا أي إسترزازق سياسي في ملفه من طرف المخزن و أذنابه، ودعوتنا كل اليساريين و الديمقراطين التقدميين من هيئات سياسية و نقابية و طلابية و شبابية و حقوقية المتبنية للملف الى تحملها المسؤولية الكاملة في تحصين ملف الشهيد و الدفاع عنه بشكل يراعي القيم التي أستشهد من أجلها ،و قطع الطريق أمام كل من يريد تحريف مسار الملف.
– تشبثنا بالعمل المشترك من أجل جبهة يسارية يسارية تقدمية ديمقراطية ضد النظام المخزني و كل القوى الرجعية ، وتأكيدنا المبدئي على ضرورة تطوير اليات العمل المشترك والتقدم في مهامنا النضالية.
عن شبيبات تجمع اليسار الديمقراطي بطنجة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.