شبكة السكن اللائق تطالب بالتحقيق في انهيار القناطق بالجنوب وإعادة إسكان المنكوبين

دعت الشبكة المغربية من أجل السكن اللائق، الحكومة المغربية إلى فتح تحقيق حول انهيار القناطر وتلاشي الطرق وكل البنى التحتية التي شُيدت مؤخرا وتعرضت للتلف بسبب التساقطات المطرية بالجنوب، وذلك لتحديد المسؤوليات وتقديم المتورطين في التلاعب والاستهتار بأرواح المواطنين وممتلكاتهم إلى العدالة.

وقالت الشبكة في بيان لها توصلنا في “أنوال بريس” بنسخة منه، أن الوضع الكارثي الناتج عن الفيضانات الأخيرة بالمناطق الجنوبية، يساءل الحكومة عن هشاشة البنيات التحتية، ويؤكد أن وضعية السكن بالمغرب، تحتاج إلى حزم كبير و إنخراط جميع مكونات الشعب المغربي، من وزارات معنية، و هيئات المجتمع المدني و أحزاب سياسية و نقابية و كافة القوى الحية.

البيان الصادر عن المكتب المركزي للشبكة خلال اجتماعه الإثنين الماضي، وبعد تقديمه تعازيه لعائلات الضحايا والمقودين بمدن وقرى الجنوب، طالب الحكومة “بتفعيل الحساب الخصوصي المتعلق بالكوارث الطبعيية وإضفاء الشفافية على طريقة صرفه”, واتخاذ كل لإجراءات اللازمة لفك العزلة على المناطق المنكوبة والإسراع بإسكان المشردين بدون مأوى.

وتقدمت الشبكة بمقترح يتضمن ” فتح حساب خاص من طرف الحكومة ينخرط فيه بشكل تضامني كل المواطنين ، و اقتطاع 2% من أجور الموظفين و الأجراء و  أهابت بكافة المقاوليين و الأغنياء و الأثرياء  للإنخراط في هذه العملية التضامنية و  لتقديم الدعم لكل ضحايا هذه الكارثة الطبيعية و إعادة بناء المنشئات و المساكن المنهارة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.