شباط يتمرد ويفك الإرتباط بـ”البام” ويسحب ترشيحه من رئاسة جهة فاس-مكناس

قرر حميد شباط الأمين العام لحزب الإستقلال فك الإرتباط بحليفه الأصالة والمعاصرة بعد “معاشرة” بدأت منذ ماي 2013 عندما قرر المجلس الوطني للحزب الإنسحاب من حكومة عبد الإله بنكيران.

قرار شباط جاء بعد اجتماع استثنائي ليلة الأحد نتيجة التحالفات التي عقدها البام بعدد من المدن ضدا على مصلحة حزب علال الفاسي، كما قرر سحب ترشيحه لرئاسة الجهة ليبقى امحند العنصر المرشح الوحيد لرئاسة الجهة.

وفي اجتماعه الليلة باللجنة التنفيذية للحزب وصف شباط حليفه المفضل البام “السوبر حزب” وبنبرة الغضب أضاف -حسب مصدر حزبي “لاتنسيق ولاتعاون ولا يد ممدودة مع السوبر حزب”.

القرار المفاجئ لشباط جاء أيضا بعد علمه بالتنسيق الجيد بين أمين عام الأصالة والمعاصرة “مصطفى الباكوري” و امحند العنصر لتبادل الأصوات فيما بينهما في كل من جهة الدار البيضاء لفائدة الأول وجهة فاس مكناس للثاني.

وكشفت مصادر حزبية منذ أيام أن شباط كان ينتظر تدخل عراب البام ومهندس التحالفات بالمغرب “إلياس العماري” لرد الإعتبار للرجل وتنصيبه على رئاسة الجهة بعد الهزيمة القاسية التي تلقاها على يد خصمه اللذوذ العدالة والتنمية في عقر داره.

لكن مصلحة البام كانت تقتضي التقرب من حزبي الحركة الشعبية والتجمع الوطني للأحرار لضمان ترأسه بعض الجهات (طنجة،الدار البيضاء،وجدة) ومجالس المدن.

ويرى متتبعون أن خريطة التحالفات التي أفرزته الإنتخابات الجماعية والجهوية الأخيرة ما هي إلا تمهيدا للتحالفات المقبلة في الإنتخابات التشريعية المنتظر إجراؤها العام المقبل.

 

تعليق 1
  1. محمد لطفي الخمال يقول

    ما حصل لشباط كان عليه توقعه كزعيم لحزب له تاريخه وابطاله فبل هدا .وقبل ان يدفعونه من تخلون عنه ل الانسحاب من الحكومة والتهريج والخوض في التفهات لقد استعملوه اشر اسنعمال حتى اصبحة ورقة محروقة سياسيا على المستوى الوطني والحزبي . فنطلب الله ان يكون شباط عبرة لمن لايعتبر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.