شباط: بنكيران يحتقر المرأة و مكانه الطبيعي السجن

واصل “حميد شباط” الأمين العام لحزب الاستقلال، هجومه على رئيس الحكومة الحالي”عبد الإله بنكيران”، وذلك مساء يوم أمس الأحد 22 مارس، بعدما إعتبر شباط أن المكان الطبيعي لبنكيران هو السجن في أي بلد ديمقراطي،نظرا لتصريحاته المتناقضة و الكاذبة.

شباط الذي كان يتحدث خلال تجمع لحزبه بجماعة بريكشة في إقليم وزان، أكد أن بنكيران هو من صرح أنه لا يملك إلا ورشة “جافيل”، وأنه يصرف عليها ما يناهز الخمسة ملايين كل سنة. لكن، يضيف شباط، ثبت كذب بنكيران، إذ تبين أن له واحدة من كبريات المدارس الخاصة بسلا والرباط، والتي تشرف عليها زوجته، مؤكدا أن عدد التلاميذ في كل فصل يصل الى الخمسين، فيما يصل عدد شاحنات النقل المدرسي فيها الى 60، مما يؤكد كذب عبد الإله بنكيران، على المواطنين في محاولاته لتمويههم، في أغلب تصريحاته يقول شباط.

و تابع شباط قائلا إن ما يؤكد أن رئيس الحكومة يكذب هي جل تصريحاته التي يؤكد من خلالها، أنه إذا غادر الحكومة فلن يجد معه حتى ثمن سيارة، في حين أن بنكيران يتقاضى 11 مليون سنتيم كراتب شهري، يضيف شباط.

هذا و كشف الأمين العام لحزب الميزان أن بنكيران عندما عمد إلى نسب ملكية المطبعة، التي تفوق قيمتها المليارين، إلى حركة التوحيد والإصلاح، فيما هي مسجلة باسم عبد الإله بنكيران شخصيا، وقال أن الهدف منها مراوغة المواطنين واخفاء الحقائق، قبل ان يضيف ان كان فعلا ليس صاحب المطبعة الحقيقي، فليسلمها إلى أصحابها، أو يسجن للكذب في التصريح بممتلكاته.

شباط لم يفوت الفرصة دون أن يوجه انتقادات لاذعة لرئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران، حيث اتهمه بـ”احتقار” النساء المغربيات، دون أن يوضح أشكال “الاحتقار” الذي يتحدث عنها، مكتفيا بالقول إن “كريستين لا غارد المديرة العامة لصندوق النقد الدولي هي المرأة الوحيدة التي يعترف بها ابن كيران، ويخضع لتوصياتها ويأتمر بأوامرها”، على حد تعبير شباط.

وتابع الأمين العام لحزب الميزان أن “تعليمات” صندوق النقد الدولي “ستكون لها انعكاسات خطيرة على الاقتصاد الوطني في المستقبل”، متهما رئيس الحكومة بكونه “أغرق البلاد في الديون بخضوعه المذل لهذه التوصيات، حيث ان البلاد تواجه أزمة حقيقية” تستدعي، حسب المتحدث نفسه “خوض معركة إنقاذ وطني، والتصدي للذين يعملون جاهدين من أجل التسبب في الاحتقان الاجتماعي وتأزيم الأوضاع وزرع الفتنة في البلاد”، حسب رأي شباط .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.