شباب معتصم تلارواق تحولوا لفرق الإنقاذ في ظل تأخر تدخل السلطات المعنية لانقاذ الساكنة من آثار أمطار عاصفية

ضربت أمطار عاصفية منطقة تلارواق بإقليم الحسيمة ظهر يوم الجمعة 14، تسببت في خسائر مادية، وكادت تكون بشرية لولا تدخل شباب معتصم تلارواق الذين تحركوا بسرعة لإنقاذ الساكنة التي غمرت المياه الجارفة منازلهم، حيث أصبحت بعض المنازل مهددة بالسقوط.

وتبقى الخسائر نتيجة هذه الأمطار كبيرة حسب عماد لشخم، أخ المعتقل “صلاح لشخم “، وكادت أن تكون أفضع لولا شباب المعتصم، وفي ظل تأخر وصول فرق الإنقاذ ورجال الوقاية المدنية. ومازال الطريق الرابط بين دوار تلارواق وإساكن مقطوعة بفعل الأمطار، وهذا الواقع يعكس مدى التهميش والإقصاء بتلارواق حسب تصريح عماد لشخم لأنوال بريس.

ونقل عماد لأنوال بريس أن شقيقه صلاح الذي نقل لوجدة لإجراء الامتحانات اتصل به للإطمئنان على الساكنة، وكذا التعبير عن القلق والتضامن معهم فيما تعرضوا له جراء الأمطار العاصفية.

يذكر أن لأمطار العاصفية التي ضربت مناطق متفرقة من الحسيمة خلفت أضرار مادية، وكشفت عن مدى هشاشة البنيات التحتية، وجرفت قناطر وطرق حديثة التشييد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.