شباب فحص أنجرة يلتئمون في “تنسيقية” ويتهمون العدالة والتنمية بـ”الركوب” على نضالاتهم

إلتأم شباب فحص أنجرة في تنسيقية تحمل إسم ” تنسيقية شباب فحص أنجرة للمطالبة بالتشغيل” وذلك ردا على ما أسموه “سياسة التماطل والتسويف الي تنهجها الحكومة والوكالة الخاصة طنجة المتوسط” وأضاف البيان التأسيسي للتنسيقية توصلنا بنسخة منه أن هذه الخطوة التنظيمية تأتي لرفع التهميش والإقصاء الذي ترزح تحته فئات عريضة من أبناء المنطقة المنتزعة أراضيهم لإنجاز مشروع الميناء 1 و2 .

وأشار بيان التنسيقية أنه بعد التجاوب الهائل لساكنة الإقليم مع دعوات التنسيقية للتظاهر أمام المركب المينائي طنجة المتوسط 2 احتجاجا على الإقصاء والتهميش الممنهجين لابناء المنطقة، فوجئ الجميع بالتحركات المريبة لمسؤولي وأعضاء حزب العدالة والتنمية بالإقليم، الذين شرعوا في حبك المؤامرات للتحايل ومحاولة احتواء هذا الزخم النضالي، خاصة بعدما توجه شباب المنطقة إلى تحويل المسؤولية للحكومة التي يقودها رئيس الحزب الحاكم، في ما وصلت إليه المنطقة من تهميش، لعجزها الصارخ عن تنزيل المخططات والمقاربات الكفيلة بضمان حق ساكنة الإقليم في الاستفادة من حقها في الشغل بالمشاريع العملاقة التي أنشئت فوق أراضيهم بعد انتزاع ملكيتها منهم.
الجدير بالذكر أن احتجاجات أبناء المنطقة عادت مجددا مطالبين بالتشغيل في الأوراش الكبرى المقامة على أراضيهم بعد انتزاعها لهم ومنحهم وعودا بالتشغيل، وتهم المحتجون المسؤولين بخداعهم تسهيلا لنزع ملكيات أراضيهم الفلاحية، واختفت كل تلك الوعود مع  افتتاح الميناء المتوسطي الأول في 2007 ومصنع رونو في 2012.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.