شباب تماسينت يمنعون جرافات السلطة من طمس معالم الجريمة البيئية والصحية

عماد العتابي

أقدم مجموعة من شباب تماسينت بإقليم الحسيمة بعد فجر اليوم الثلاثاء 07 يونيو حوالي الساعة الخامسة، فور توصلهم بخبر إستقدام السلطة المحلية ومجلس الجماعة لآليات من أجل ردم الحفر والقنوات المكشوفة المملوءة بمياه الصرف الصحي، باعتراض هذه الآليات ومنعها من مباشرة عميلة إقبار أدلة الجريمة البيئية والصحية المرتكبة في حق ساكنة المنطقة والتي تتحمل مسؤوليتها كل من عمالة إقليم الحسيمة والسلطة المحلية والمجلس الجماعي وباقي المتدخلين والمسببين لهذه الكارثة البيئية.

وجاءت هذه الخطوة المرتجلة من طرف السلطات ومجلس الجماعة مباشرة بعد نشرنا في “أنوال بريس” لتقرير حول العريضة/الشكاية الموقعة من طرف عشرات المواطنين التي رفعت إلى كافة المتدخلين والمتسببين في تنغيص العيش على الساكنة بسبب الروائح الكريهة المنبعثة من مياه الصرف الصحي بمركز تماسينت.

وجدير بالذكر حسب مصادرنا، أن لجنة مراقبة ستحل بتماسينت للوقوف على صحة الشكاية الموقعة من طرف أزيد من 300 شخص، الأمر الذي بث الرعب وسط أعضاء المجلس الجماعي والسلطة المحلية والتي حاولت في غفلة من الجميع وتحت جنح الظلام طمر أدلة الكارثة البيئية تحت التراب…

13382281_857450587700323_737583556_n13401359_857450544366994_140992461_n13414719_857450521033663_715426189_n

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.