شاطئ الغندوي بطنجة يلفظ جثة شاب عشريني

لفظت أمواج شاطئ “الغندوري” بمنطقة” مالاباطا” بمدينة طنجة، مساء يوم أمس الأحد 7 يونيو من الشهر الجاري، جثة شاب في أواخر العشرينات من عمره.

فالضحية حسب مصادر “أنوال بريس”، لم يغرق حينما كان يمارس هواية السباحة، وإنما لحظة تجوله بشكل عادي بملابسه المعتادة، ويستجمم عن بعد بمياه البحر على الصخور بشاطئ “مرقالة”، غير أنه سقط فجأة، ليفقد السيطرة على مياه البحر، ويختفي عن الأنظار ويفارق على اثرها الحياة.

وأكدت ذات المصادر ،أن هناك إشاعات ترجح أن الحادث لم يكن بمحض الصدفة، و إنما محاولة إنتحار خصوصا أن الشاب حسب نفس المصادر كان يعيش أزمة عاطفية حادة،و هو الأمر الذي جعله يكون دائم التردد و الزيارة للشاطئ،حسب مصادرنا دائما.

هذا و قد حضرت مصالح الأمن إلى عين المكان فور علمها بذلك ،حيث ثم نقل جثمان الضحية إلى مستودع الأموات بمستشفى”الدوق طوفار” ،كما ثم فتح تحقيق لمعرفة ملابسات الحادث. و تجدر الإشارة الى كون أن شواطئ مدينة طنجة لفظت في الأيام الأخيرة عددا هاما من جثت الشباب الذي يقصدون الشواطئ من أجل الإستجمام،و هي نفس الظاهرة التي عرفتها عدد من الشواطئ المغربية،اخرها فاجعة واد شراط.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.