سيدة مغربية تجتاز المعبر الحدودي لمدينة سبتة لتنجب أول مولود في عام 2015

ذكرت صحيفة الموندو الاسبانية أن المستشفى الجامعي بسبتة، شهد حدثا استثنائيا عندما سجل أول حالة ولادة في عام 2015 بذات المدينة، عندما قامت سيدة مغربية باجتياز المعبر الحدودي لتضع مولودها في مدينة سبتة.

وكانت المرأة تعاني من آلام المخاض والولادة قبيل وصولها إلى المستشفى، حيث أجريت لها عملية قيصرية على الساعة 08.20 بتوقيت اسبانيا، وفقا لما ذكرته مصادر من المعهد الوطني للصحة العامة (Ingesa).

وأنجبت الأم، فتيحة، التى تبلغ من العمر 40 سنة، طفلا يزن 3،370 جرام وسيتم تسميته يحيى. وشهد العام الماضي حالة مماثلة، عندما قامت مغربية أخرى، تدعى فاطمة، بعبور الحدود لتصبح أول امرأة تلد في سبتة في عام 2014.

وأشارت الصحيفة إلى أنه عادة ما تقوم النساء المغربيات باجتياز المعبر الحدودي لمدينة سبتة للولادة في المدينة الواقعة تحت النفوذ الاسباني، حيث تكون الخدمات الصحية أفضل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.