سلطات الرباط تمنع دورة تكوينية لمركز ابن رشد

تفاجأ مسؤولو مركز ابن رشد للدراسات والتواصل بمنع دورة تكوينية كان مزمعا تنظيمها اليوم (السبت 01 نونبر)وغدا بأحد الفنادق بالرباط، لفائدة ما يقارب 40 صحافيا.

وصرح لأنوال بريس عبد الصمد عياش مسؤول الدراسات في المركز أنهم تفاجأوا كون مسؤولي الفندق أخبروهم أن عناصر امنية اتصلت بادارة الفندق وحذّرتهم من منح القاعة لنشاط غير مرخص له، رغم أن المركز، يقول عياش، يشتغل منذ 2008 في مجال الصحافة والتواصل، كما أنه أشرف على مئات من الورشات والدورات التكوينية والندوات ذات الصلة بالموضوع، ولم يكونوا يوما ملزمين بطلب الترخيص، خاصة أن أغلب الدورات التكوينية لا تكون الدعوة إليها عامة، بل يكون هناك تسجيل مسبق وحصر الاسماء التي ستسفيد من التكوين، كما أنها تنظم في قاعة خاصة غير مفتوحة للعموم.

عبد الصمد عيّاش أوضح لنا حيثيات المنع، أنه بعد اتصال السلطات بادارة الفندق وتحذيرها من مغبة السماح لنشاط في قاعة الفندق دون الحصول على رخصة من السلطات المعنية، حاول مسؤولو مركز ابن رشد أن يمضوا في تنفيذ برنامجهم كما هو مسطر له، غير أن صباح اليوم عندما أرادوا أن يشرعوا في تنفيذ برنامجهم وجدوا أن قاعة الفندق مغلقة في وجههم، مع تواجد عناصر أمنية بمحيط الفندق منذ الصباح الباكر، بينما ركنت سيارتان؛ احداهما للشرطة واخرى للقوات المساعدة أمام باب الفندق.
ونظرا لهذه الظروف اضطر مسؤولو المركز إلى نقل النشاط إلى احدى المقرات لاستكمال تنفيذ البرنامج، الذي من المقرر أن ينشط الورشات التكوينة لهذه الدورة كل من الاستاذ عبد العزيز النويضي والاستاذ محمد الساسي، كما أن هذه الدورة ينظمها مركز ابن رشد بشراكة  مع مؤسسة فريدريش ناومان و الجمعية المغربية لصحافة التحقيق في موضوع “الإعلام، القوانين، الدين و القيم الديمقراطية”.

ويذكر أن الجمعية المغربية لحقوق الانسان أعلنت أيضا مساء أمس منع مجموعة من الندوات في مختلف المدن المغربية كان من المقرر أن تنظمها فروع الجمعية

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.