سلطات الحسيمة تمنع من جديد عائلات المعتقلين من تأسيس جمعيتها

أفاد بلاغ لاعضاء وعضوات اللجنة التحضيرية لجمعية تافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي الحراك الشعبي أن السلطات المحلية بمدينة الحسيمة منعت مرة أخرى عقد الجمع العام التأسيسي للجمعية.

وجاء في بلاغ اللجنة التحضيرية “قمنا صباح هذا اليوم 18 يونيو 2018، بالتوجه إلى باشوية مدينة الحسيمة لوضع إشعار بعقد الجمع التأسيسي لجمعيتنا الذي كان من المقرر عقده يوم الأحد 24 يونيو 2018 إنطلاقا من الساعة الثالثة بعد الزوال بقاعة الندوات بالمركب الثقافي والرياضي الكائن بحي حدو. ومباشرة بعد وضعنا الإشعار بمكتب الجمعيات رفض الموظف المسؤول إعطاءنا وصلا باستلامه، تحت ذريعة إستشارة السيد الباشا الذي لم يكن بمكتبه. وبعد أقل من ساعة سيتم إخبارنا هاتفيا بأن السيد الباشا يرفض السماح لنا بعقد الجمع العام التأسيسي لجمعية تافرا للوفاء والتضامن وبدون أي مبرر .”

وأضاف البلاغ أنه بعد ذاك اتصلت اللجنة بمفوض قضائي “للوقوف على هذا الخرق السافر للقانون ولفتح محضر في الموضوع.” واستنكر البلاغ ما اعتبره: “العبث بالقانون وخرقه الصادر عن مسؤولين يفترض فيهم السهر على تطبيقه والإلتزام به”.

وأكد البلاغ تجديد “التأكيد على تشبثنا بحقنا المشروع في التجمع والتنظيم وفق ما ينص عليه القانون. وتنويرا للرأي العام سيتم بث فيديو مباشر ( تقنية اللايف) خلال الساعات القادمة يسلط المزيد من الأضواء على حيثيات هذا المنع الجائر والمتكرر، والخطوات التي ستنهجها اللجنة التحضيرية دفاعا عن حقها في تأسيس الجمعية.”

تجدر الاشارة إلى أن سلطات المدينة سبق لها أن منعت الجمعية من عقد جمعها التأسيس في اكثر من مناسبة من قبل، بمبررات مختلفة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.