سعيد شعو يثمن اعتراف العماري بصحة الوثيقة الإستخباراتية ويوضح

اعتبر سعيد شعو البرلماني السابق الخرجة الاعلامية لنائب عام حزب الاصالة والمعاصرة الياس العماري في رده على مضمون وثيقة استخباراتية سربها ذات البرلماني تكشف تخابر قيادي البام ضده، بمثابة اعتراف من العماري على صحة الوثيقة.

وأوضح شعو على حائطه” الفايسبوكي” أن قيادي البام “أكد أمام الراي العام أن الوثيقة حقيقية بلونها الأصفر المتعامل به في مثل تلك الأجهزة”، وكشف ذات المعلق أن العماري تحايل على مضمون الوثيقة أثناء اجاباته على أسئلة الحوار الذي أجري معه، معللا ذلك بأن “الوثيقة لم تزعم أن السيد نائب الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة يحمل صفة المستشار الأمني لجهاز المخابرات، مما جعله يستخلص أن هذا الجهاز غير موجود، وهذا تحايل على مضمون الوثيقة. الوثيقة كما هي منشورة لم تورد نهائيا هذه الصفة التي أوردها السيد العماري في حواره مع الصحفية، بل جاء في الوثيقة أنه متعاون لدى المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني بشفرته المعروفة الآن”.

ويضيف شعو أن العماري يدعي أنه “جرا عليا للخارج”.. والغريب في الأمر أنني لم أقل يوما أنه “جرا عليا” أو طردني من المغرب.  يضيف شعو :”قلت مرارا للصحافة المغربية إن جهات ما في المغرب أرادت نفيي من الريف. وما أورده هو على لساني هو في الحقيقة تأكيد إذن على أنه شارك فعلا في مؤامرة إبعادي عن الريف، كما أن الوثيقة تؤكد أيضا تآمره علي”.

وفي رده على قوله أنه ابن عمته، اعتبرها سعيد شعو محاولة يائسة من طرف الياس لشخصنة الصراع بينهما وأضاف :”أنا أصارع الأجهزة التي وظفته لتخريب الريف. هو فقط أداة تخريب، وجاء الوقت لكشف حقيقته وحقيقتهم أمام الريفيين خاصة والمغاربة عامة”.

يشار انه لم يصدر لحدود الساعة أي توضيح رسمي بخصوص صحة الوثيقة من عدمها رغم مرور حوالي أسبوع على نشرها.

تعليق 1
  1. amal15 يقول

    من جبال الريف ومن شعبه العزيز<<نقول<للخون ولأمثال..إلياس العماري<..الغادر بقومه ، الراجع بعهده<<أنت لست منا ولا تمثلنا..إلانفسك ونبرك لك الجنسية المغربية..وسلطانك الجديد<المخزن<<أقول لأحرر أن لذي يصفقق<لطغاي فاهو مجرم ومتعون في<تفقير الشعب وترهيب الشعب ونقول<لسحرة فرعون<أن الجبناء فقط هم من يركعون<وتحية وحب وسلام<لي سعيد شعو،<ضحية ألأستعمار المغربي<فقد سرنا أننا وجدنا فيه رمزاً وقدوةً خالدةً لأجيال شعبنا الماجدة ..فقد جسد معاني العزة والإباء والتضحية والفداء، <<…أقول للخون ولي إلياس العماري ذهي الكلمة…< يحنون الرؤوس لغير الواحد القهار، ويتقدمون خاشعين، يحملون ضرائب الذل، تثقل كواهلهم، وتحني هاماتهم، وتلوي أعناقهم، وتُنَكِّس رؤوسهم …. ثم يُطْرَدُون كالكلاب، بعد أن يضعوا أحمالهم، ويسلموا بضاعتهم، ويتجردوا من الحُسنَيَيْن في الدنيا والآخرة، ويَمضون بعد ذلك في قافلة الرقيق، لا يَحُسُّ بهم أحد حتى الجلاد.
    لقد شاهدتهم وفي وسعهم أن يكونوا أحراراً، ولكنهم يختارون العبودية، وفي طاقتهم أن يكونوا أقوياء، ولكنهم يختارون التخاذل، وفي إمكانهم أن يكونوا مرهوبي الجانب، ولكنهم يختارون الجبن والمهانة <الشعب الريفي لا يقول عاش للمخزن<..جريمت سعيد الشعو الحرية..وجريمتنا الصمت..<أبناء إتحاد قبائل جمهورية الريف..على العهد مضون وحات الحرية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.