ست لجان الحراك الشعبي بالريف تدعو للمشاركة في القافلة التضامنية الى بني بوفراح

تنديدا بالهجوم القمعي والبلطجي ليوم “الخميس الأسود”، ومطالبة بمحاكمة ومحاسبة قائدي بني بوفراح وبني جميل وكل المشاركين في الهجوم البلطجي على مسيرة 04 ماي ببني بوفراح، دعت اللجنة المؤقتة للحراك الشعبي بترجيست ولجنة الحراك الشعبي بكل من منطقة تلارواق وبني بوفراح وآيتي طفت وبني جميل وآيت عمارت للمشاركة المكثفة والواسعة في القافلة التضامنية إلى بني بوفراح يوم الأحد 14 ماي 2017 التي ستنطلق من كل المناطق والمدن لتلتئم في مسيرة احتجاجية ابتداء من الساعة الرابعة مساء تتخللها كلمات المشاركين.
كما دعا النداء الساكنة، وكل نشطاء الحراك الشعبي بالإقليم، وكل المناضلين والحقوقيين والضمائر الحية بربوع الوطن المغربي، من طلبة وأبناء المنطقة بكل المدن المغربية لتنظيم قوافل في اتجاه بني بوفراح.
واعتبر النداء الصادر عن اللجان الست بالريف “أن ما وقع يوم الخميس الأسود 04 ماي 2017 من هجوم قمعي وبلطجي على مناضلين كانوا في مسيرة احتجاجية وحدوية سلمية ببني بوفراح للمطالبة بتحقيق مطالب اجتماعية واقتصادية عادلة ومشروعة، شكل صدمة لكل من شاهد الصور والفيديوهات التي توثق لقيادة قائدي بني بوفراح وبني جميل لهجوم البلطجية والشيوخ والمقدمين وبعض المنتخبين على المسيرة الاحتجاجية السلمية”.
ونبه النداء “أن السكوت على هذا النوع من القمع والبلطجة واستغلال النفوذ والتسلط الذي يعود لعهود السيبة وسنوات القمع والرصاص، سيشجع على الاستمرار في مسار القمع والبلطجة والتهديدات التي تطال نشطاء الحراك الشعبي بالإقليم”، وطالبت اللجان الداعية للمسيرة التضامنية ” بتجسيد تضامننا الميداني ووحدتنا في مواجهة هذا التوجه المتنامي نحو تبني لغة القمع والبلطجة بدل لغة الحوار والاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة”.
وأكد النداء على أن هذه المسيرة التي ستلتحق بها القوافل المتضامنة من كل مناطق الريف والمدن الأخرى ستكون “إدانة اصارخة لهذا الهجوم البلطجي القمعي، ومطالبة بمحاكمة ومحاسبة وإعفاء قائدي بني بوفراح وبني جميل وكل المشاركين في التخطيط وتنفيذ هذه المهمة القذرة المدانة أخلاقيا وحقوقيا وقانونيا، وحتى يكونوا عبرة لكل من تجٍرأ على امتهان كرامة المواطنين وقمعهم والتنكيل بهم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.