سبل إدماج بُعد الإعاقة في البرامج الانتخابية للأحزاب السياسية المغربية

في  إطار مشروع سياسات عمومية محلية دامجة من أجل ولوج  الأشخاص في  وضعية إعاقة إلى حقوقهم  الحيوية، نظمت  جمعية الحمامة  البيضاء لحقوق  الأشخاص في وضعية إعاقة بالمغرب،  بشراكة مع  شبكة الجمعيات  العاملة في مجال  الإعاقة  بشمال  المغرب، مساء يوم السبت حادي  عشر يوليوز الجاري  بفندق سولازور بطنجة، لقاء  حول إدماج بعد  الإعاقة في البرامج  الانتخابية للأحزاب  السياسية.

اعتبر  أحمد  عيداني رئيس  جمعية  الحمامة البيضاء لحقوق الأشخاص في  وضعية إعاقة، العمل على  موضوع  الإعاقة، ليس  اختيارا  بل  التزام وطني،  من  طرف  الدولة المغربية،  المصادقة على  مجموعة  من الاتفاقيات  الدولية للأشخاص في وضعية  إعاقة، والبرتوكول  الاختياري المتعلق بها،  خاصة  المادة التاسعة والعشرون التي  تنص على ما  يلي: (على الدولة أن  تضع إجراءات وتدابير من أجل تشجيع  المشاركة السياسية  للأشخاص في وضعية إعاقة)،  وذلك  وفق المشاركة  السياسية  في  شموليتها، وليس  الاقتصار على  المشاركة  في  الانتخابات  فقط بل  صيريوة بغية  تمثيل الشأن  العمومي والمحلي.

و قدم عبد  المالك أصريح كلمة  باسم شبكة الجمعيات  العاملة في مجال  الإعاقة بشمال  المغرب،عبر من خلالها بكون  اللقاء الهدف  الأساس منه، التعامل مع الأحزاب  السياسية  المغربية سواء المشاركة  في  الحكومة، والتسيير الجماعي، أو المتوقعة  في  البرلمان،  لإيجاد مخرج  للوضع  الحالي لفئة  الأشخاص  في وضعية  إعاقة،  حتى تضمن أكبر قدر  من  التمثيلية  السياسية،  على غرار ما هو معمول به في  تخصيص سبعة  في  المائة من مناصب التوظيف في الجماعات الترابية،  وفق  مذكرة سنة  2001،  وان  كان لا  يتم  العمل  بها في  اغلب  الحالات.

للإشارة  فاللقاء عرف مشاركة مجموعة من ممثلي الأحزاب  السياسية  المغربية،  وبعض  الفعاليات الجمعوية،  خاصة  العاملة  في مجال  حقوق  الإنسان، وكذا المهتمة بالأشخاص  في  وضعية إعاقة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.