سانشيز يُسقط راخوي بالضربة القاضية

اعترف رئيس الحكومة الاسبانية راخوي بهزيمته في البرلمان حتى قبيل التصويت على مذكرة حجب الثقة عن حكومته، التي تقدّم بها زعيم الحزب الاشتراكي بيدرو سانشيز. وقال راخوي قبيل التصويت “يمكننا ان نستنتج انه سيتم تبني مذكرة حجب الثقة. بنتيجة ذلك، سيصبح بيدرو سانشيز رئيس الحكومة الجديد”.

وتمكن سانشيز من إقناع تيارات سياسية مختلفة بالتصويت لصالح عزل رئيس الحكومة اليمني عن حزب الشعب الذي يحكم البلاد منذ سبع سنوات؛ ديسمبر 2011، بعد إدانة الحزب الذي يتزعمه في قضية فساد.

ومن أصل 350 نائباُ في البرلمان، تمكن سانشيز من جمع 180 صوتاً هي أصوات النواب الاشتراكيين (84 نائبا) واليساريين الراديكاليين في حزب بوديموس والاستقلاليين الكاتالونيين والقوميين الباسكيين

واستسلم راخوي للهزيمة بعد أن وجّه اليه حزب الباسك القومي الممثل بخمسة نواب في البرلمان ضربة قاضية بإعلانه الموافقة على مذكرة حجب الثقة مع انه صوت لمصلحة ميزانية الحكومة الاسبوع الماضي.

ولإقناع الباسكيين، تعهد سانشيز لهم بعدم المساس بالميزانية التي تتضمن مخصصات كبيرة لمنطقة الباسك. كما وعد انفصاليي كاتالونيا بانه سيحاول “بناء جسور الحوار” مع حكومة كيم تورا.

من جهة أخرى، صرّح زعيم حزب بوديموس اليساري بابلو ايغليسياس معبرا عن ارتياحه الخميس قائلا: “أخيرا سنخرجه الحزب الشعبي” من الحكومة.

وأصبح زعيم الحزب الاشتراكي الإسباني بيدرو سانشيز رئيسا لوزراء إسبانيا اليوم الجمعة 1 يونيو 2018 بعد أن أطاح بماريانو راخوي في تصويت بحجب الثقة أجري بسبب قضية فساد. وأيد 180 برلمانيا حجب الثقة الذي دعا إليه سانشيز، بينما عارضه 169 نائبا وامتنع نائب عن التصويت. ومن المتوقع أن يتولى سانشيز المنصب يوم الاثنين ويعين حكومته الأسبوع المقبل.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.