ساكنة منطقة “أمتار” بالجبهة.. أغيثوا الاطفال والامهات واعطوهم فرصة الحياة…

تعاني ساكنة مركز “أمتار” الواقع ترابياً على الطريق الساحلية الرابطة بين مدينة تطوان ومنطقة الجبهة السياحية، من وضع صحي كارثي للغاية. “أغيثوا الأطفال والأمهات و أعطوهم فرصة في الحياة”، عُنوان نداء إنساني توجهه ساكنة “أمتار” لكل ذوي الغيرة الذين في قلبهم جزء من الرحمة و الشفقة على أبناء المغرب للإلتفاف إلى معاناتهم، حيث يُعاني الأطفال والكهول والنساء من مشاكل بالجملة مع الاستشفاء. مصدر محلي، أوضحَ أن معانات الساكنة مع المستوصف المحلي لمركز أمتار، تتمثل في الحالة المتردية التي يعيش عليها المستوصف الذي يفتقر إلى الأطر الطبية والتمريضية والتي لا تحضر بإستمرار إلى مقر العمل، ناهيك، يُضيف نفس المصدر المحلي، عن النقص الشديد في الأدوية ومستلزمات الإسعافات الأولية.

وقالَ أحد ساكنة منطقة “أمتار”، إن النقص يصل إلى التجهيزات الطبية البسيطة، وأن كل من يرغب في العلاج يجد نفسه مضطراً إلى التوجه لمنطقة أخرى تبعد بـ 100كلمتر على الأقل بالنسبة للميسورين، أما إن كان المريض فقيراً فليس له سوى العودة من حيث أتى حاملاً علته في جسده وكاتما ألمه مسلما أمره لخالقه. مطالب ساكنة مركز “أمتار”، لم تجد آذان صاغية لدى ممثليهم الجماعيين، يقول ذات المصدر المحلي، هؤلاء لا يهمهم مصالح المواطنين بقدر ما يولون أهمية لمصالحهم الخاصة يضيف ذات المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.