ساكنة جماعة بني جميل تنتفض من جديد وتندد بالغش الذي يسود إنجاز بعض المشاريع

نظم سكان أربعة دوواوير بجماعة بني جميل بإقليم الحسيمة مسيرة على الأقدام امتدت لأكثر من خمس كيلومترات يوم 15 أبريل، وانطلقت المسيرة الاحتجاجية من جماعة إعشيرن في اتجاه المركز بني جميل مسطاسة. وشارك في المسيرة أكثر من 500 متظاهر.
تأتي هذه المسيرة الاحتجاجية للمطالبة برفع التهميش والإقصاء التي تعرفه المنطقة، وقامت الساكنة بتسطير مجموعة من المطالب وعلى رأسها التنديد ومحاسبة المسؤلين على التلاعب والغش الذي ساد إنجاز المسلك الطرقي الذي يربط بين دوار إعشيرن وإرحمونن ويمتد على طول 13 كلم.
وحسب تصريح منسق المسيرة الاحتجاجية أولاد إدريس محمد لأنوال بريس، فقد سبق لممثلي السكان أن قاموا بعدة مبادرات قبل الإعلان عن هذه المسيرة الاحتجاجية، و قاموا بمراسلة كل الجهات المسؤولة بخصوص الموضوع لإيقاف التلاعب الذي يسود إنجاز الطريق.
احتجاج سكان بني جميل حسب منسق الحركة يتضمن إلى جانب النقطة الرئيسية المتعلقة بالطريق التي تم التلاعب فيها، مطالب أخرى من قبيل فك العزلة ورفع التهميش عن المنطقة، وصيانة الأعمدة الكهربائية المتساقطة، والتي تسبب بالانقطاع الكهربائي بشكل متكرر، فضلا عن حصة الجماعة من الأدوية.
يذكر أن مشرع إنجاز الطريق التي تم التلاعب فيه، ولم يتم احترام دفتر التحملات قامت الجماعة بتفويته لابن أحد الموظفين بالجماعة، ولم يتم احترام مسطرة فتح الأظرفة كما هو معمول به خلال المشاريع العمومية.
جماعة بني جميل توجد بالريف الأوسط وتمتد على مساحة شاسعة، كثافتها السكانية تتراوح حوالي 34 ألف نسمة، وسبق لهذه الجماعة أن انتفضت في وجه السلطات السنة الفارطة بالسوق الأسبوعي بعدما قامت السلطة المحلية بإشعار الفلاحين بمنعهم زراعة الكيف، وقاموا بقطع الطريق الساحلي الرابط بين الحسيمة وتطوان، وقد فك الاعتصام إى حين قدوم الوالي وطمأنة السكان حول مصدر عيشهم.

beni-jmil1 benijmil2 benijmil4 benijmil5 benjmil3 benjmil4

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.