ساكنة تماسينت تطالب بوضع حد للروائح الكريهة المنبعثة من مياه الصرف الصحي وتتوعد بالتصعيد احتجاجا على اي تماطل

طالب قرابة 400 شخص من ساكنة جماعة إمرابطن -تماسينت- بإقليم الحسيمة في شكاية موجهة لكافة الجهات المسؤولة بوضع حد للكارثة البيئية التي تسببها مياه الصرف الصحي بمركز تماسينت التي تهدد الصحة العامة للساكنة الذين ضاقوا بالرائحة الكريهة التي تنبعث من المكان وأيضا بلامبالاة الساهرين على تسيير وتدبير الشأن العام المحلي..

ودعا المتضررون المباشرون من هذه الكارثة التي ناهزت 6 سنوات نيجة أعمال الغش التي عرفها مشروع ربط المركز بشبكة الصرف الصحي، كل من (المجلس الجماعي لتماسينت، السلطة المحلية، المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، عمالة إقليم الحسيمة وجهة طنجة تطوان الحسيمة) إلى التدخل العاجل لوضع حد لهذه المعاناة وتحمل كامل المسؤولية فيما ستؤول الأوضاع. وفي تصريح لأنوال بريس حذر مجموعة من الشباب الذين أطلقوا حملة التوقيعات ضد الوضع البيئي المتأزم من تبعات عدم إيجاد حل سريع وعاجل لهذا “الكابوس” حسب تعبير أحدهم، الذي يلازم الساكنة منذ أزيد من 6 سنوات، حيث إعتبروا أن أي صمت هذه المرة من طرف الجهات المعنية سيكون بداية لاحتجاجات عارمة ستعرفها تماسينت….

تتوفر الجريدة على توقيعات الساكنة والشكاية الموجهة للجهات المسؤولة.

13407642_856920427753339_1141277809_n

13407504_856920454420003_155036884_n

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.