ساكنة تماسينت تدعو الى وقفة احتجاجية يوم الاثنين للرد على تلاعبات السلطة المحلية

عممت ساكنة تماسينت اخبارا مفاده، انه بعد المعركة التي خاضتها ساكنة تماسينت يوم الثلاثاء الماضي المتمثلة في إضراب عام من الساعة 9 صباحا إلى غاية 5مساءاً بغية التخفيض من ثمن قنينة الغاز التي عرفت إرتفاعاً مهولا بالبلدة مقارنة بباقي المناطق الأخرى، إستطاعت الساكنة بفضل تجمهرها العارم أن ترغم الجهات المعينة الإستجابة لمطلبها العادل والمشروع.

وكما هو معلوم ،أن بلدة تماسينت يتم تزويدها مرتين في الأسبوع (الثلاثاء و الجمعة) بقنينات الغاز. إلا أن الساكنة تفاجأت نهاية هذا الأسبوع بعدم تزويدها بهذه المادة الحيوية، مما خلف أزمة في أواسط الساكنة.

وعليه تعلن ساكنة تماسينت أنها تعتبر  هذه الممارسات اللامسؤولة كنوع من الإنتقام و محاولة خسيسة للنيل من عزيمة الجماهير الشعبية بتماسينت.

وعلى هذا الأساس دعت ساكنة تماسينت للخروج المكثف يوم الإثنين 14 نونبر مع 09:30 صباحا بمركز البلدة للتنديد بمثل هكذا سياسات إنتقامية، و مطالبة الجهات المعنية بالتدخل الفوري لرفع الحصار المفروض على أحرار البلدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.