ساكنة تلارواق تحذر من محاولات الترامي على أراضيهم واجتثاث الغابات

نبهت ساكنة تلارواق بجماعة إساكن لعملية اجتثاث الغابة والاشجار بأراضي ساكنة تلارواق، والذي وصل اعتصامها المفتوح للسنة الثالثة، بعدما تفاجأت بيع أراضيها السلالية وتفويتها لشركة عقارية من دون علم الساكنة. وحسب بلاغ الساكنة المعتصمة فوق أراضيها، حيث تقوم الساكنة عبر لجان متطوعة بحراستها من محاولات الترامي عليها، واقتلاع الأشجار لاستغلالها في الزراعات التي تنشط بالمنطقة.

وحسب ساكنة تلارواق يتم التواطؤ مع هذه العمليات من قبل المسؤولين على حماية الإرث الغابوي، ومن دون أي تدخل لوقفهم، وقد تم “تقديم شكايات بهذا الصدد لكننا قوبلنا بالتماطل من طرف المسؤولين، و سنستمر في دفاعنا عن أراضينا بشكل سلمي وقانوني” حسب البلاغ الصادر عن المعتصمين. واعتبر معتصمي تلارواق من أجل الارض أن هذه المحاولات والتواطؤ المكشوف، والهجوم من قبل غرباء على المعتصم الثاني لساكنة تلارواق يهدف للتاثير على عزيمة ساكنة تلارواق وجرهم لصراعات هامشية، للتأثير على إرادة المعتصمين وجرهم لصراعات هامشية لا تخدم قضيتهم.

يذكر أن إساكن بإقليم الحسيمة من المناطق المعروفة بشجر الأرز، لكن تتعرض لعملية اجتثاث ممنهجة من قبل مزارعي الكيف، وفي غياب حزم المسؤولين للحفاظ على هذه الثروة، أو نتيجة تواطؤ البعض اتجاه هذه الجريمة الطبيعية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.