ساكنة تارجيست تستعد للخروج إلى الاحتجاج في جمعة “العودة”

صورة لشكل احتجاجي في تارجيست من الارشيف

بعد طول انتظار لما يزيد عن السنة ونصف، تستعد ساكنة مدينة تارجيست والنواحي الى النزول الى الشارع للتنديد عما وصفوه بالأوضاع الكارثية بالمنطقة، والمطالبة بتنفيذ الوعود الممنوحة التي التزم بها المسؤلين المحليين مع الساكنة، حسبما ذكره نداء لجمعية متابعة الشأن المحلي بالمدينة.

ودعت جمعية متابعة الشأن المحلي بتارجيست والنواحي ساكنة المنطقة إلى الخروج مجددا للاحتجاج ضدا على إخلال المسئولين المحليين والإقليميين بالوعود التي كانوا قد التزموا بها في محاضر بين السلطة المحلية والإقليمية وممثلي الحركة الاحتجاجية قبل حوالي سنة ونصف.
كما دعت ذات الجمعية ضمن نداء توصل الموقع بنسخة منه ساكنة المنطقة إلى المشاركة المكثفة في الوقفة الاحتجاجية التي برمجتها يوم 13 فبراير امام مقر CDT قبالة مؤسسة البريد على الساعة الثالثة والنصف زوالا.

وأفادت مصادر من داخل الحركة حبذت عدم ذكر اسمها أن الاستعدادات جارية للخروج مجددا للاحتجاج على الوضع الذي وصفته بالكارثي الذي تعيشه المنطقة، والمطالبة بتنفيذ الوعود الممنوحة والمطالب التي سطرتها الساكنة وكذا تسليم الايداع القانوني للجمعية”. و”الكشف عن التحقيق الذي أجرته عن الأوضاع التي يعيشها السكان”. ولم تخفي ذات المصادر انزعاجها من المضايقات التي تمارسها السلطات المحلية على أعضاء الجمعية لثنيهم عن نشاطاتهم المنتقدة لتدبير الشأن المحلي بالمدينة والخروقات التي تطاله. وصلت الى حد الاستعانة بعائلات النشطاء للحد من نشاطاتهم في إطار الجمعية التي لم تمنحها بعد السلطات المحلية وصل الايداع القانوني، رغم أنها كانت طرفا في المحضر التي التزمت به الجهات المسؤولة مع الساكنة بشأن المطالب التي صدحت بها حناجر المحتجين على الوضع القائم قبل سنة ونصف، يضيف ذات المصدر.

وبخصوص تنفيذ المشاريع المسطرة في المحضر الرسمي بين الساكنة والجهات المسؤولة، اكدت مصادر متطابقة ” أنه لم يتحقق أي شئ على أرض الواقع إلى يومنا هذا، رغم تمكن الحركة الاحتجاجية من انتزاع محاضر رسمية تتضمن وعودًا بتنفيذ معظم المطالب التي نادى بها المحتجون بالمئات”.

يشار أن ساكنة مدينة تارجيست قد خرجت قبل حوالي سنة ونصف في احتجاجات عارمة للتنديد بالوضع المزري الذي تعيشه المدينة ورفع التهميش عنها، كللت بعقد حوار وانتزاع وعود في محاضر مع السلطات المحلية والاقليمية الا ان هذه الوعود ظلت حبيسة في المحاضر ولم تخرج الى الوجود الى حدود الان، حسبما صرح به العديد من ساكنة المنطقة.

تعليق 1
  1. ismail jim يقول

    mazall maxoofna manhoom walou

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.