سؤال السلطة والمثقف في ذكرى تأبين رشيد الشباري بالقنيطرة

تحت شعار ” ذاكرتنا تأبى النسيان”، التأم رفاق وأصدقاء الفقيد رشيد الشباري السبت 5 يناير 2019 بمقر نادي هيأة المحامين بالقنيطرة لتخليد الذكرى الأربعينية لوفاته.

وتوزع برنامج اللقاء بين ندوة فكرية صباحا، وأمسية تضمنت شهادات العائلة ورفاق وأصدقاء الفقيد رشيد الشباري، مع ترنيمات موسيقية أداها الفنان جمال الكتامي وفرقة موسيقية حضرت من الراشيدية.

وشارك في الندوة الفكرية الصباحية ” المثقف والسلطة” ثلة من الأدباء والباحثين من مشارب معرفية متنوعة، وتكلف الباحث جمال فزة بإدارة الندوة. حاولت زوليخة الأخضري في مداخلتها رسم نمذجة للمثقف في مقابل السلطة، مستحضرة أعمال أدبية كمثال. حميد المصباحي تحدث عن تجربة القاعديين كتيار اخترق تاريخ المغرب المعاصر، هؤلاء ” المشاغبون” يقول المصباحي رفضوا القيادات الوطنية، فرضوا مناضلي أنفسهم على الجميع بفعل قوة خلفيتهم، وجرأتهم. خرجت التجربة للشارع، حاولت تشكيل فكر سياسي جديد، فوجدنا يقول المصباحي أنفسنا اكثر من قيادات، عندها يضيف المتدخل ذهبنا للأدب انتزعنا اعترافا أدبيا ونقديا، جددنا مفهوم المثقف، هذه التجربة حافظ المنمين لها على الإشتعال وختم المصباحي مداخلته بسؤال النحن المثقف كانبثاق شاق من داخل النحن السياسي.

محمد الشايب تعرض في مداخلته لمفهوم المثقف العضوي، والتهميش الذي يلاقيه أمام سيادة وتشجيع الرداءة. الباحث السوسيولوجي حسن حجيج تناول استقلالية المثقف اتجاه الإكراه السياسي والإقتصادي الذي يجهز على استقلاليته. في المقابل يتم الترويج لنموذج سماه حجيج بعمال الثقافة، يمارسون تخصصهم المعرفي بإتقان، بغض النظر عن استعمال منتوجاتهم المعرفية، وتساءل حسن حجيج عن الحياد الذي يسوق، الحياد مما؟ المؤرخ بلال بياض أكد على أهمية إبستمولوجيا المعرفة التاريخية، معتبرا بقدرا ما للتاريخ عبره، لأه أدواته، وأحال القول على ريجيس دوبري من خلال مفهومه السلطة والمعرفة، وما تنتجه هذه الأخيرة من سلطة رمزية.

وبخصوص علاقة المثقف بجمهوره والأدوار المنوطة به، أعطى بياض أمثلة من التاريخ القريب بخصوص أدوار المثقف، مستحضرا مثال برهان غليون في صوريا بوضعه على رأس منصة أعدت في مقابل سلطة سوريا، وهل كان هذا الأخير فاعل أو مفعول به؟. السوسيولوجي جمال فزة وبخصوص علاقة الثقافة بالسياسة تساءل هل السياسة حقل مدمر للثقافة؟، وقارب الموضوع انطلاقا من مسؤولية المثقف انطلاقا من براديغم الوطن، المجتمع، الدين. ونبه فزة للتدمير الذي يتعرض له المجتمع بسبب الدين، هذا الخطاب الذي جعل نفسه فوق المجتمع، مما يجعل من مهام اليسار الحفاظ على المجتمع قبل مهمته التاريخية التغيير.

فقرة المساء كانت محطة للوقوف على مناقب الفقيد رشيد الشباري، وشهادات في حقه، فضلا عن بعض ترانيم موسيقية، و بعد شهادة زوجة الفقيد المؤثرة، تركزت أغلب الشهادات لرفاقه بفاس زمن الثمانينات، بدأت بشهادة مسجلة لأحد قادة الطلبة القاعديين عند الثمانينات بوعلي بلمزيان، واختتمت بكلمة مؤثرة من قبل نورالدين جرير أحد قادة التجربة القاعدية بظهر المهراز.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.