رمال الرينكون تتعرض للنهب في واضحة النهار وفعاليات مدينة تتوعد بالاحتجاج

يتعرض “منتجع كابيلا” بمدينة المضيق لعملية نهب الرمال من جديد، بعدما سبق لفعاليات المجتمع المدني أن نظمت احتجاجات منددة بسرقة ونهب رمال مدينة الرينكون بشكل يهدد المستقبل البيئي للمدينة.

وتفاجأ فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمدينة المضيق (الرينكون) الذي سبق وأن أنجز تقريرا في الموضوع ، وساهم في التحسيس بمخاطر نهب الرمال وبيعها بطرق غير قانونية، حيث عادت شاحنات من الحجم الكبير للقيام بأكبر عملية سرقة في واضحة النهار.

وصرح رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمضيق محمد حلحول ل”أنوال بريس” أنه قام بالاتصال هاتفيا بباشا المدينة لتبليغ قلق الجمعية لما تتعرض له رمال المدينة من استنزاف، لكن رد الباشا كان هو: ” أن الأمور تسير في طريقها…؟ّ” واتصل الفرع بالسيد الكاتب العام لبلدية المضيق، الذي صرح بأن الشركة التي تقوم بنهب الرمال قد تقدمت بطلب للبلدية في هذا الصدد لكن البلدية ردت بالرفض لكون السماح ببيع الرمال يتناقض مع مقررات المجلس ….. كما ان المحضر الموقع بين الشركة و لجنة مختلطة بالعمالة قد انتهى أجله منذ سنة 2013.

وتعتزم هيئات المجتمع المدني أمام التواطؤ والسكوت المكشوف يقول أحد أعضاء الجمعية تنظيم مسيرة احتجاجية في اتجاه العمالة كشكل احتجاجي على هذا النهب الذي يهدد بيئة ومستقبل المدينة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.