رفاق “الزايدي” يسمون حزبهم الجديد ويتقربون من فدرالية اليسار

حسم بشكل نهائي رفاق الراحل ” أحمد الزايدي” القيادي السابق في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية خلال اللقاء الوطني لتيار الانفتاح والديمقراطية، الذي عقد أمس السبت 21 فبراير في الإعلان عن حزب جديد الذي سيتم تأسيسه قبل يوم الجمعة 15 ماي من السنة الجارية.

وأكد عبد العالي دومو، القيادي في التيار، أن لقاء الأمس عرف تداول العديد من الأسماء التي تم اقتراحها من أهمها حزب “الاتحاد الاشتراكي الديمقراطي، الديمقراطي الاشتراكي، و البديل الديمقراطي”، لكن لحدود الساعة لم يتم الحسم في اسم الحزب.

هذا، و أكد أحد زعماء تيار الإنفتاح و الديمقراطية لـ”أنوال بريس” رغم طرح العديد من الأسماء يبقى إسم “الإتحاد الإشتراكي الديمقراطي” هو الأقرب،و سيتم الحسم فيه في وقت لاحق.

وذكرت مصادر مطلعة ل”أنوال بريس” أن اللقاء الوطني الرابع للتيار، المنعقد أمس تمت المصادقة على تأسيس الحزب الجديد، وتقرر تكوين لجنة تحضيرية مكلفة بتحضير الملف الإداري لتأسيس الحزب الذي سيتم إيداعها لدى السلطات في غضون ثلاث أسابيع”، والتحضير للمؤتمر التأسيسي للحزب قبل تاريخ 15 ماي المقبل.

وأضافت ذات المصادر أن برلمانيي تيار الإنفتاح و الديمقراطية نفوا استقالتهم من الفريق البرلماني، نظرا لالتزاماتهم تجاه الشعب المغربي. وعلمت “أنوال بريس” إن نفس التيار ينسق مع أحزاب يسارية أخرى، خصوصا التي تنحدر من البيت الإتحادي، حيث عقد عبد الهادي خيرات مدير النشر السابق لجريدة الإتحاد الإشتراكي لقاءا تواصليا مع زعيمة الحزب الإشتراكي الموحد نبيلة منيب، وذلك يوم الأحد فاتح فبراير من الشهر الجاري، وتم تدارس الوضع السياسي الراهن، ومدى إمكانية العمل المشترك، وإمكانية العمل من أجل حزب يساري كبير على اساس أن يتم عقد لقاءات أخرى بينهما.

وأضافت نفس المصادر إن اللقاء ذاته سوف يعقد مع زعيم حزب الطليعة الديمقراطي الإشتراكي”عبد الرحمان بنعمر”،و أيضا مع الأمين العام للحزب المؤتمر الإتحادي.

ولم يخفي عضو بارز من تيار الراحل الزايدي النقاش الدائر مع أحزاب فيدرالية اليسار الديمقراطي من أجل التنسيق بشكل جماعي خصوصا أمام إقتراب الإستحقاقات السياسية المقبلة”انتخابات الجماعات المحلية-و الجهوية”.

بالمقابل، أعربت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المكلفة بالماء،” شرفات افيلال”، في تغريدة لها نشرتها عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”عن استياءها من قرار رفاق الراحل أحمد الزايدي مغادرة سفينة الاتحاد الاشتراكي وتأسيس حزب جديد وذلك على إثر إعلان عبد العالي دومو، القيادي في تيار الانفتاح والديمقراطية، الذي أسسه الراحل احمد الزايدي أمس السبت، عن تكوين حزب جديد يضم مجموعة من قيادات وأعضاء الاتحاد الاشتراكي.

في سياق متصل، أعرب أعضاء تيار “الديمقراطية والانفتاح” أن السبب الرئيسي وراء انشقاقهم عن حزب الاتحاد الاشتراكي ،يكمن في الأزمة التي يعرفها الحزب منذ مؤتمره الوطني الأخير، و أن هذه المبادرة تأتي من أجل إعادة هوية الإتحاد و الدفاع عن خطه السياسي و تحصينه، خصوصا انه الحزب الذي قدم العديد من الشهداء من أجل الوطن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.