رغم بلاغ وزارتي الداخلية والعدل.. لافتة لـ”شرفاء آسفي” بشارع عام لا تزال في مكانها !

بعدما أصدرت وزارتي الداخلية والعدل، بلاغا يتوعد بعقوبات زجرية لناسخي وموزعي البطائق التي تحمل خطين أحمر وأخضر وتاج المملكة، لا تزال كما كانت عليه، لافتة مربعة معلقة أعلى باب أحد المنازل مطلة على شارع عام في حي الرياض جنوب مدينة آسفي، دون أن تتدخل السلطات المحلية، وخاصة وأن منزل اللافتة لا يبعد إلا بأمتار قليلة من مقر الملحقة الإدارية 14، “دون أن تتدخل“ لتطبيق وعيد الوزارتين المذكورتين، سيما وأن اللافتة تحمل أوصاف أوصى بلاغ الداخلية والعدل بمعاقبة كل من يحملهما او يُشهر بهما.

وكشفت مصادر مطلعة، أن اللافتة المذكورة، لا تزال تراوح مكانها منذ وقت طويل، وأن صاحب المنزل وضع اللافتة كُتب عليها “الرابطة الوطنية لشرفاء الأدارسة وأبناء عمومتهم بالمغرب فرع آسفي“ وتحمل اللافتة في جانب الأيمن والأيسر، شعار المملكة مع خط أحمر وخط أخضر، وأن المنزل في طور البناء منذ وقت طويل، ولا يشهد أيّ نشاط لـ” رابطة الشرفاء الأدارسة “ بحي الرياض الذي يقع تحت نفوذ الدائرة الحضارية الثانية.

ومن جهة أخرى، قال الأمين العام، لرابطة الشرفاء العلويين الحسنيين، إن بلاغ وزارتي الداخلية والعدل لا يلزمها، معلنا استمرار رابطته في إصدار بطائق مزينة بالتاج الملكي يخترقها خط أحمر وخط أخضر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.