رشق عامل الإقليم.. يكشف واقع ساكنة تيسة واختلالات مهرجان الفروسية

كشف رشق عامل إقليم تاونات بالحجارة أثناء حضوره مراسيم الإحتفال بمهرجان تيسة للفروسية، والذي أفضى إلى عدة إعتقالات في صفوف الطلبة المعطلين، النقاب عن الكثير من الخروقات ومعانات الساكنة في منطقة تيسة ودوافع احتجاجها على تنظيم المهرجان، لتتحول هذه التظاهرة من إحتفال و ترفيه إلى تصفيات حسابات و كشف ماكان مستورا من تلاعبات بثروات المنطقة خصوصا أن المهرجان كلف مبلغا ماليا ناهز 125 مليون سنتيم.
يصف محمد فاعل جمعوي وأحد أبناء تيسة أن المبلغ المخصص للمهرجان بالخيالي وغير معقول، رغم أن مستوى المهرجان بسيط جدا من حيث التنظيم، ويضيف أنه كان من الواجب إستثماره في أولويات المنطقة كتوفير الخدمات الصحية و تأهيل البنية التحتية و فتح فرص التشغيل أمام المعطلين مما جعل هذه الدورة تغيب فيها كل مؤشرات النجاح على حد تعبيره.

taounat1
ويكاد يجمع جل المهتمين بالشأن المحلي بالمنطقة أن حصيلة الدورة السابعة و العشرون لموسم الفروسية بتيسة لم ترقي إلى مستوى تطلعات المنطقة، يرى أنور طالب مجاز ينحدر من نفس المنطة أن هذا النوع من التظاهرات يعد مهما بالنسبة لساكنة المنطقة لكونه يتيح الفرصة للتعريف بمؤهلات المنطقة و خصوصياتها الثقافية إلا أن هذا الحدث عرف عدة إختلالات على مستوى التنظيم و التنسيق بين المكونات الساهرة على هذا الموسم، مؤكدا أن سوء التنظيم أثر بشكل سلبي على نجاح الدورة هذا من جهة، ومن جهة ثانية جاءت الدورة متزامنة مع خرجات إحتجاجية قامت بها ساكنة تيسة بكل مكوناتها جمعيات المجتمع المدني و فعاليات سياسية و حقوقية تنديدا بالوضع السيئ الذي تعيشه المنطقة من فقر وتهميش على مستوى البنية التحتية و غياب شبه تام للمرافق العمومية مما جعل المنطقة تعيش على صفيح ساخن طيلة فترة تنظيم المهرجان.

وكان عامل اقليم تاونات حسن بلهدفة قد تعرض لرشق بالحجارة شهر سبتمبر الماضي وقنينات الماء، من طرف محتجين على المهرجان الذين نظموا وقفة بساحة المهرجان، مما أسفر عن اصابة كولونيل للقوات المساعدة بجرح في الرأس فيما أصيب دركي على مستوى الفك السفلي.

يشار أن مهرجان تيسة للفروسية الذي دأبت قبائل الحياينة على تنظيمه سنويا، موازاة مع إحياء موسم الولي الصالح سيدي امحمد بلحسن دفين الزاوية الجناتية بالمنطقة، مناسبة للاحتفاء بالخيول والفرسان وفن التبوريدة، الذي يشكل موروثا فنيا وثقافيا متجذرا في المنطقة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.