اتصل بنا: contact@anwalpress.com

مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. محمد رحيم

    في الحقيقة تبدو الصورة و كأنها صادمة ، لكن هناك بعض الأسئلة التي ينبغي الإجابة عليها حتى نتمكن من اعتبار أن العمل الاعلامي هو نقل الحدث و ليس المشاركة فيه ، جدار السور و سياجه الذي يعتقد أنه يحيط بالمؤسسة سرعان ما اختفى و ظهر هذا الفبو الذي حشر فيه التلاميذ بهذه الطريقة المخزية و المذلة ، فهل كانت هذه المدرسة التي لم يرد اسمها قد سلمت دون طاولات و دون سبورة ، ما علاقة الصناديق ، فمقاربة بسيطة تبين أن من أمد المدرسة بعشرين من الصناديق قادر على توفير 10 من الطاولات ، و ربما القبيلة قادرة على توفير أكثر من ذلك ، أما إذا كانت المبادرة من الدوار أو القبيلة بإنشاء مدرسة فهذا منتهى المنى و قد تجد لها الدعم و المناسدة من كل الجهات فما عليها إلا ترفع صوتها عاليا للمطالبة بالدعم من الجهات المسؤولة و سيكون لها ذلك حتما لأنها وضعت اللبنة الأولى للمدرسة ، إذاك نصفق لها طويلا و ندعو لها بالتوفيق ، أما صناعة الحدث لأمر غير بين في الصورة فذلك أمر آخر

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنوال بريس جميع حقوق النشر محفوظة 2017